قضايا المجتمع

نبيل المالح الذي حلم بسينما ووطن حر

صانع هوية السينما السورية، ومُبدع أفلام مهمة كثيرة، أظهر موهبته الفنيّة العالية بأبهى حلّة، وجسّدها في العديد من الأفلام الروائية والوثائقية التي تركت أثرًا جميلًا في نفوس من شاهدها، وغيّرت مسار تاريخ السينما السورية.

المخرج السوري الراحل نبيل المالح، الذي وُلد في العاصمة دمشق عام 1938، لأسرة ميسورة الحال، وسافر إلى براغ لدراسة الفيزياء النوويّة، وهناك أُتيح له أن يلعب دور “كومبارس” في إحدى الأفلام التشيكية، فاكتشف موهبته وحبّه العارم للسينما، وساعدته تجربته الصغيرة والناجحة في الفيلم التشيكي في التأكد مما يريد، فانصرف لدراسة السينما في تشيكوسلوفاكيا، وحاز على درجة الماجستير في الإخراج من معهد السينما في مدينة براغ.

يُعدّ المالح من أوائل السينمائيين السوريين الذين درسوا الإخراج السينمائي في جامعات متقدّمة، فبعد دراسته في براغ، انتقل من دور الطالب إلى المُعلّم، فدرَّس في جامعة يونانية وأخرى أميركية، وحين عاد إلى سورية في الستينات من القرن المنصرم، وجد الحالة السينمائية مرتبطة بالقطاع العام، حيث كان الإنتاج السينمائي حِكرًا على المؤسسة العامة للسينما.

حاول صناعة أعمال إبداعية بأدوات بسيطة، وباشر بإخراج أفلام عديدة، فاستطاع أن يُقدّم -خلال فترة زمنية وجيزة- أربعة أفلام طويلة للتلفزيون، وهي: (المفاجأة، أحلام، رجلان وامرأة وإكليل شوك)، وبدأ تعاونه مع المؤسسة العامة للسينما، في أعمال تسجيلية وروائية وتجريبية عدة؛ فكان فيلم “نابالم” عام 1970، الذي نال استحسانًا على المستوى العربي والعالمي.

أصرّ على منح أعماله هويةً خاصة؛ فكانت بعيدة عن الطابع الغربي الذي عايشه، ولم تكن ملاصقة للون العربي بشكل صرف، وتنوّعت إنجازاته بين الأفلام القصيرة والطويلة والوثائقية، ووصل عددها إلى أكثر من 150 فيلمًا، من بينها (الفهد، بقايا صور، الكومبارس)، وكانت لديه خطط لأفلام أخرى عديدة لم يستكمل إنجازها.

نال جوائز عديدة خلال مسيرته الفنية، كما شارك وترأس لجان تحكيم في مهرجانات سينمائية كبيرة، من بينها (مهرجان الشاشة العربية المستقلة) للأفلام التسجيلية والقصيرة في قطر، و(مهرجان أبو ظبي السينمائي) في الإمارات.

استقرّ خلال سنواته الأخيرة في دبي؛ ليبتعد عن الموت والدمار الذي أرهقه وأيقظ بداخله التوق للحرية، التي نادى بها مُذ كان يافعًا، فكان يردّد دائما قصة (الكفّ الأول) الذي تلقّاه يوم خرج لأول مرة في مظاهرة، وهو بسن الثالث عشرة.

أيّد الثورة السورية منذ أيامها الأولى وناصرها، وكان موقفه واضحًا لا يقبل اللبس، ولم يوفّر مناسبة إلا وأكد فيها حق الشعب السوري بالحرية؛ إذ لطالما كان يعتقد بأن السينما السورية ليست وحدها التي تحتاج إلى ثورة، وإنما السياسة السورية كلها.

توفي المالح في أحد مستشفيات دبي عن عمر ناهز الـ 79 عامًا، وكتب مهرجان دبي السينمائي الدولي يوم وفاته: “لقد رحل اليوم عن عالمنا المخرج نبيل المالح، أحد أبرز السينمائيين في تاريخ الفن السوري، وستظل أعماله باقية في الذاكرة”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. تنبيه: article source
إغلاق