سورية الآن

ريف إدلب تحت حمم روسيا – الأسد

سقط عشرات المدنيين في قصف جوي شنه طيران نظام الأسد وروسيا على مدن وبلدات في ريف إدلب، ما دفع إلى إغلاق الأسواق والمدارس في المدن المنكوبة.

وتعرّض وسط بلدة كفر نبل، أول أمس (الأحد)، لقصف شديد، قالت عنه مصادر محلية إنه روسي، ما أدى لسقوط 27 قتيلًا بينهم نساء وأطفال، بحسب “مركز كفر نبل الإعلامي”، وعشرات الجرحى، تمكّنت كوادر الإسعاف والدفاع المدني من نقلهم إلى المراكز الطبية المجاورة لبلدة كفر نبل.

وفي معرة النعمان واصل الطيران الروسي حملته المكثفة على المدينة، مُستهدفًا، بالقنابل العنقودية، أماكن تجمع المدنيين في سوق الخضار، ما أسفر عن مجزرة مروعة ضحيتها نحو 50 قتيلًا، بينهم أطفال ونساء، إضافةً لعشرات الجرحى، بعضهم حالته خطيرة، وسارعت فرق الدفاع المدني إلى إخراج الضحايا من تحت الأنقاض، واسعاف الجرحى إلى المراكز الطبية في مستشفى باب الهوى، فيما استدعت حالة بعض الجرحى نقلهم إلى تركيا.

وطالت الحملة الجوية الروسية على ريف إدلب بلدات الركايا والحامدية ومعرة النعسان، ومدينتي جسر الشغور وسراقب، مُخلّفة قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

تتعرض معظم بلدات ومدن ريف إدلب الخاضعة لسيطرة قوات المعارضة، وبشكل يومي لقصف جوي متواصل من قبل طائرات النظام السوري، وسلاح الجو الروسي.

إلى ذلك تُواصل قوات النظام السوري هجومها العنيف، المدعوم بسلاح الجو الروسي، للسيطرة على الأحياء الشرقية في مدينة حلب. وأعلن التلفاز “السوري الرسمي”، أمس الإثنين، السيطرة “الكاملة على حي كرم الميسر وحي كرم الطحان” وأجزاء من حي قاضي عسكر.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. تنبيه: 웹툰 다시보기
إغلاق