سورية الآن

معبر باب الهوى مغلق “حتى إشعار أخر”

أعلنت إدارة معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، إغلاقه إغلاقًا تامًا، و”حتى اشعار آخر، خشية استغلال قوات النظام، أو (داعش)، المظاهرات الشعبية، القريبة من المعبر”، المُناصرة لأهالي حلب، للقيام “بأعمال تخريبية من شأنها إيقاف تدفق المساعدات ونقل الجرحى”، على حد زعمها.

ولفت بيان لإدارة المعبر، وصلت إلى (جيرون) نُسخة منه، إلى “معلومات، تُفيد بأن تنظيم (داعش)، وعملاء للنظام، يعتزمون استغلال المظاهرات للقيام بتفجيرات في المعبر، الذي يُعد الشريان الرئيس للمناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة”.

أشار البيان إلى أن القرار جاء “بعد التباحث مع الجانب التركي” الذي وافق على “إغلاق المعبر إغلاقًا تامًا حتى إشعاٍر أخر”. وطالب البيان “الأحرار كافة بتجنب التظاهر قرب المعبر، وفي الطرق المؤدية إليه، حتى لا يكونوا سببًا في عرقلة المساعدات الإنسانية وعبور الجرحى”.

ورحّب بالتظاهرات، التي “تعيد إلى الثورة ألقها وزخمها الجماهيري الأول، وقد “سارعنا منذ اللحظة الأولى إلـى احتضان هذه التظاهرات وحمايتها والالتفاف حولها والمشاركة فيها”. وفق البيان.

وقال أبو عدي، الإداري في المعبر لـ (جيرون): “إن المظاهرات التي جرت بالقرب المعبر قبل يومين، عرقلت العمل فيه، وأعاقت تدفق المساعدات وعبور جرحى الحرب إلى تركيا”.

وأضاف أن “الأعداء، سواء من تنظيم الدولة (داعش) أو من النظام، ينتظرون التجمعات البشرية، لارتكاب أعمال تخريبية، مثل تفجير عبوات ناسفة وتمرير آليات مفخخة، من أجل إيقاف العمل في المعبر، الشريان الرئيس لمناطق سيطرة قوات المعارضة في الشمال السوري”. على حد وصفه.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق