سورية الآن

الإرادة الروسية تمضي في إفراغ حلب

أعلن “مجلس محافظة حلب الحرة”، عن التوصل لاتفاق جديد مع روسيا، يضمن إتمام عملية إجلاء المحاصرين من أحياء حلب الشرقية، إلى الريف الغربي من المدينة، بعد أن خرقت إيران الاتفاق السابق مرتين، كان آخرها قيام ميليشياتها باحتجاز قافلة، تقل جرحى ومرضى من حلب، وشتم وضرب ركابها وقتل ثلاثة منهم.

وقال سمير قرابي، عضو مجلس محافظة حلب الحرة، لـ (جيرون): إن الاتفاق “الجديد ينص على إخراج الجرحى مع عائلاتهم من بلدتي كفريا والفوعة المواليتين، المحاصرتين من قوات المعارضة السورية”، مُشيرًا إلى أن “عملية إجلاء المحاصرين من أحياء حلب استؤنفت، بمشاركة من الهلال الأحمر السوري واللجنة الدولية للصليب الأحمر”.

وكانت المليشيات الطائفية قد احتجزت، أول أمس (الجمعة)، نحو 800 شخصًا، وحققت مع 10، وخلال عملية التحقيق قتلت ثلاثة منهم، في ما أطلقت سراح الباقين، وعاد الجميع، مع جثث القتلى، إلى الأحياء المحاصرة.

نفى قرابي أي تقدم لقوات النظام داخل الأحياء المحاصرة في حلب، مُؤكدًا أن “الاشتباكات بين الطرفين اقتصرت على حيي السنديانة والسكري، ولم يحصل أي تقدم يُذكر للميليشيات ضمن هذه المناطق”.

إلى ذلك؛ نشر سوريون موالون لإيران، صورة على مواقع التواصل الاجتماعي لقائد ما يسمى “فيلق القدس” في “الحرس الثوري الإيراني”، قاسم سليماني، في أحياء حلب الشرقية، وعدّ كثيرٌ من السوريين صورة سليماني رسالة واضحة تكرس فكرة الهيمنة الإيرانية ومشروعها الطائفي في سورية، خاصة أنها جاءت بعد أيام قليلة من سيطرة مليشيات إيران على معظم أحياء حلب الشرقية.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق