سورية الآن

الحُر يضغط على “داعش” في جبل عقيل

نفى ناشطون في مدينة الباب سيطرة فصائل الجيش الحر المشاركة في عملية (درع الفرات) على جبل عقيل في مدينة الباب سيطرة تامة، بسبب المقاومة العنيفة التي أبداها تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) في الدفاع عن مواقعه في الجبل الاستراتيجي المُشرف على المدينة والمستشفى الوطني فيها.

وقال الإعلامي في ما يُعرف بـ “غرفة عمليات حوار كلس”، محمد نور، لـ(جيرون): إن كل الأخبار الواردة عن “سيطرة الجيش الحر على جبل عقيل، واقتحام المدينة عارٍ عن الصحة”، في وقت أفاد فيه ناشطون أن التنظيم سحب بعض مقاتليه من مدينة الرقة، وزجّ بهم في معارك مدينة الباب، ما أعاق تقدم فصائل الحر في جبل عقيل.

في سياق آخر، أفاد بيان صادر عن الجيش التركي عن مقتل 10 جنود أتراك، وإصابة 16 آخرين، جروح “بعضهم بليغة”، خلال المعارك الدائرة في محيط مدينة الباب، ليصل عدد الجنود الذين قُتلوا -أول أمس الأربعاء- إلى 14 جنديًا، و33 جريحًا جرى نقلهم إلى المستشفيات القريبة من المنطقة، وأكد البيان أن القتلى سقطوا من جرّاء تفجير التنظيم ثلاث سيارات مفخخة يقودها انتحاريون في مناطق مختلفة من محيط مدينة الباب.

أشار بيان الجيش التركي إلى مقتل 138 من عناصر تنظيم الدولة الاسلامية (داعش)، وإصابة عدد كبير منهم، بعد أن دمرت مقاتلات تركية 67 هدفًا للتنظيم، في حين استهدفت المدفعية التركية ثماني مركبات في مناطق مختلفة من مدينة الباب.

إضافة إلى ذلك، بثّت “وكالة أعماق” الإعلامية التابعة للتنظيم، مقطع فيديو عن سقوط عشرات القتلى المدنيين في مدينة الباب، قالت إنها نتيجة “استهداف الطائرات التركية أهدافًا مدنية”.

يُذكر أن منطقة جبل عقيل، هي أبرز موقع استراتيجي في مدينة الباب، ويُتيح لمن يُسيطر عليه، رصد معظم مناطق المدينة؛ ما يدفع التنظيم للدفاع عنه بشراسة.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق