قضايا المجتمع

حميدو يرد على ظلم (الإدارة الذاتية) بإحراق نفسه

تتراكم القضايا العالقة أمام “المحاكم” المُشكّلة مما يسمى “الإدارة الذاتية” الكردية في مناطق الجزيرة السورية، بسبب الفساد المستشري في هذه “المؤسسات”؛ ما دفع بالمواطن، حميدو حميد، من مدينة رأس العين في الجزيرة السوريَّة، إلى إضرام النار في جسده داخل مبنى ما يُسمّى “محكمة الشعب” في مدينة القامشلي، احتجاجًا على الظلم والفساد في جميع مفاصل “الإدارة” الكردية.

وقال شاهد عيان لـ (جيرون): “إن مشادّة كلاميّة جرت بين حميدو وبعض موظفي المحكمة، وجّه خلالها حميدو اتهامات للموظفين بالفساد والمحسوبيات وتلقي الرِشى، فردّوا عليه بالشتائم والسُباب، فما كان منه إلا أن سكب البنزين على جسمه، وأضرم النار”!

بدأت التراكمات في حميدو، قبل خمسة أشهر، إذ قدّم حميدو شكوى ضدّ بلدية رأس العين، وفق رواية شاهد العيان، إلّا أن ما يوصف بأنه مكتب نيابة تابع لـ “لإدارة الذاتية” في المدينة، اعتقله بذريعة أن شكواه غير قانونية. لاحقًا أطلقت المحكمة سراح حميدو، لكنها بقيت تستدعيه استدعاءً “كيديًا ومزعجًا”؛ الأمر الذي لم يُبق أمامه خيارًا آخر للاحتجاج على فساد الإدارة، سوى الإقدام على اضرام النار في جسده”. وفق شاهد العيان.

حاول ما يسمى “مجلس العدالة” التابع لـما يُسمّى “محكمة الشعب” في مدينة القامشلي التنصل من المسؤولية غير المباشرة عن الحادثة، عبر إصدار بيان ابتعد كثيًرا عن جوهر الإساءة المُتعمدة التي مارستها “المحكمة” بحق حميدو من خلال استدعائه المتكرر، وذكر البيان: أن “المواطن حميدو كان قد قام بإحياء حفل زفاف في صالته المخصصة للأفراح دون الحصول على إذن، أو رخصة مسبقة من السلطات المعنيَّة، الأمر الذي أدّى إلى تحرير مخالفة ماليَّة ضدّه، ليقوم حميدو بتقديم شكوى ضدّ موظفّي البلديَّة، ولكن تبيّن للنيابة أن لا مسوّغ قانوني لها، وتمّ رفض الشكوى”.

حميدو حميد من مواليد مدينة رأس العين، متزوج وأب لطفل، يملك صالة للأفراح داخل المدينة، وجرى نقله إثر الحادث إلى مستشفى في مدينة القامشلي، حيث يتلقى العلاج الآن، دون أخبار دقيقة عن حالته الصحية.

يشكو أهالي الجزيرة السورية من تأخر البت في قضاياهم القانونية لعدة أشهر؛ ما يدفعهم إلى تسوية القضايا العالقة بينهم بالتراضي، فيلجؤون -في أحيان كثيرة- إلى وجوه اجتماعية مشهود لها بالنزاهة ورجاحة العقل، وهو أمر ليس ببعيد عن التقاليد الاجتماعية الشائعة في الجزيرة السورية.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق