سورية الآن

الجيش التركي يعزز حضوره العسكري في محيط الباب

أعلن الجيش التركي في بيان صادر عن رئاسة الأركان التركية، أمس (الثلاثاء)، مقتل 18 عنصرًا من تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، وإصابة 37 آخرين إصابة بعضهم خطرة، خلال الاشتباكات مع عناصر الجيش الحر المشاركة في عملية (درع الفرات) يوم الإثنين، بالقرب من مدينة الباب، فيما استهدفت المدفعية التركية 150 هدفًا للتنظيم؛ ما أدى إلى تدمير عدد منها.

كما قصفت الطائرات التركية 4 أهداف في مدينة الباب وبلدة بزاعة المجاورة ما أدى إلى تدميرها، في حين قُتل عدد من عناصر التنظيم في غارات للطيران الروسي على قرية دير قاق الواقعة على بعد 8 كم جنوب غرب مدينة الباب.

بالمقابل أفاد ناشطون بأن القوات التركية، أرسلت مساء الإثنين تعزيزات جديدة لقواتها المتمركزة بالقرب من مدينة الباب السورية، في ريف حلب الشرقي، وذلك لدعم فصائل الجيش الحر المشاركة في عملية (درع الفرات) في معركة تحرير المدينة من تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وأكد الناشطون بأن التعزيزات التركية الجديدة تتكون من دبابات، ومدافع ثقيلة، وعربات نقل جنود، لتنضم للقوات التركية الموجودة هناك، التي تعرّضت خلال الفترة الماضية لخسائر بشرية؛ بسبب المقاومة العنيفة لعناصر التنظيم الذين يتخذون من المدنيين دروعًا بشرية.

وقال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم (الثلاثاء) أن “القوات التركية تمكنت من القضاء على 1270 منتسبًا لتنظيم الدولة الاسلامية (داعش)، منذ بدء العمليات حتى الان، في حين ينام العالم ويستيقظ على ذكر تنظيم الدولة الاسلامية (داعش)، لكنهم لا يكافحونه فعليًا، إنهم يقولون ما لا يفعلون، تركيا وحدها التي تكافح التنظيم”.

بينما أكد نائب رئيس الوزراء التركي، نعمان قورتولموش، في مؤتمر صحافي عقده في مقر رئاسة الوزراء، (الإثنين): إن “العمليات العسكرية للجيش التركي خارج الحدود، وعملية (درع الفرات)، ستتواصل بحزم ضد جميع التنظيمات الإرهابية، لحين إزالة تهديداتها الموجهة ضد تركيا”، وأضاف: “الجمهورية التركية ستهزم جميع المنظمات الإرهابية بمختلف مسمياتها”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق