سورية الآن

مؤتمر “إنساني” حول سورية يتزامن واجتماعات “استانة”

أعلنت “الأمم المتحدة”، عزمها تنظيم مؤتمر دولي في العاصمة الفنلندية هلسنكي، بين 23 و24 كانون الثاني/ يناير الجاري، لمناقشة “القضايا الإنسانية المتعلقة بسورية والمنطقة”.

وقال ينس لاركي، المتحدث باسم “مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة”، في مؤتمر صحفي عقد في مكتب المنظمة الدولية بجنيف أمس، إن المؤتمر الذي سينظم لدعم سورية والبلدان المجاورة، سينعقد “بمشاركة ممثلين عن مؤسسات الأمم المتحدة، ومنظمات المجتمع المدني، إضافة إلى ممثلين عن الدول المانحة والمؤسسات المالية الدولية”. وفق “الاناضول”.

أضاف لاركي، أن المشاركين في المؤتمر سيتناولون على مدى يومين، مواضيع تتعلق بالقضايا الإنسانية الأساسية في سورية، والخطط المستقبلية المتعلقة باللاجئين السوريين.

وردًا على سؤال حول تضارب فترة انعقاد مؤتمر هلسنكي مع اجتماع دولي آخر يعقد في العاصمة الكازاخية أستانة، بتاريخ 23 كانون الثاني/ يناير الجاري، قال لاركي، إنه لن يعلق على هذه المسألة، واكتفى بالإشارة إلى أن الأمين العام المساعد للشؤون الإنسانية للأمم المتحدة ومنسق الطوارئ ستيفن أوبراين، سيشارك في أعمال مؤتمر هلسنكي.

وكانت البلدان المانحة والمضيفة، جمعت في مؤتمر لندن للمانحين شباط/ فبراير 2016 مبلغ 6 مليار دولار أميركي “لدعم وحماية وإتاحة الفرص لأكثر من 22.5 مليون شخص بحاجة للمساعدات الإنسانية داخل سورية وفي المنطقة في عام 2016″. وتعهدت بأكثر من 5 مليار دولار للبرامج الإنسانية والإنمائية حتى عام 2020”. وفق (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين).

وقدّمت برلين خلال المؤتمر 1.3 مليار دولار أميركي في 2016 وحده، وهو أكبر تعهد في المؤتمر، وأعلنت عن حزمة مساعدات مماثلة لعام 2017.

وخلال المؤتمر تعهد رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، بتقديم 1.2 مليار دولار نيابة عن الاتحاد الأوروبي، ومبلغ 1.39 مليار دولار إضافي على سنوات.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق