سورية الآن

(داعش) يحوز مربعات جديدة في دير الزور

تجددت الاشتباكات العنيفة في مدينة دير الزور لليوم الخامس على التوالي، في ظل الهجوم العنيف الذي يشنه تنظيم الدولة الإسلامية(داعش) على مناطق سيطرة النظام السوري في المدينة، وعلى مطارها العسكري، فقد تمكن التنظيم خلال المعارك الاخيرة من قطع الطريق الواصل بين المطار العسكري، والأحياء المحاصرة داخل المدينة.

وأفاد ناشطون من مدينة دير الزور بتقدم التنظيم في حي الموظفين بعد هجوم عنيف شنه أمس الثلاثاء استهدف أيضًا، أحياء الحويقة والرشدية، ونقاط عسكرية أخرى بمحيط المساكن العسكرية، ومساكن الجامعات، كما سيطر التنظيم على الجمارك، ومعامل البلوك على طريق بورسعيد، بعد استهداف تحصينات النظام بسيارة مفخخة.

في حين تحدثت بعض المواقع الإخبارية عن مقتل محافظ دير الزور محمد إبراهيم سمرة، وجرح قائد الشرطة بعد استهداف التنظيم مبنى المحافظة بصواريخ محلية الصنع، دون أن يتم تأكيد مقتل المحافظ من قبل مصادر رسمية للنظام، كما تحدث موقع “فرات بوست” عن مقتل العميد محمد فارس علواني من مدينة جبلة، والعقيد أيهم أحمد السليمان من مدينة صافيتا، خلال الاشتباكات الأخيرة في محيط المطار، كما أكد الموقع بأن (جيش الخلافة) التابع لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، هو من يقود المعارك على مختلف جبهات المدينة، حيث يعتبر (جيش الخلافة) بمثابة قوات النخبة، ويستقبل أوامره من مجلس شورى التنظيم مباشرة.

 

إلى ذلك شن طيران النظام الحربي غارات جوية استهدفت محيط اللواء 137، بالتزامن مع قصف مدفعي استهدف جبل ثردة ومحيط المطار العسكري، وبلدة البغيلة، كما استهدف الطيران الحربي الروسي محيط جبل ثردة ايضًا، والمقابر، وحي العمال، والمطار القديم، مُتسببًا بمجزرة راح ضحيتها خمسة قتلى وعشرات الجرحى معظمهم أطفال ونساء في حي العمال، مما دفع الكثير من المدنيين للنزوح من الاحياء الخاضعة لسيطرة التنظيم باتجاه الأرياف، لكثافة الغارات والقصف المدفعي، كما تحدث ناشطون عن وصول تعزيزات جديدة للنظام عبر طائرات مروحية من مطار القامشلي بهدف وقف تقدم التنظيم.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق