سورية الآن

رئيس وفد المعارضة إلى استانة: وقف نار يتبعه مراقبون

أكد محمد علوش، رئيس الجناح السياسي لـ “جيش الإسلام”، إن هدف المعارضة من الذهاب إلى مفاوضات أستانة هو “تثبيت وقف إطلاق النار بالدرجة الأولى، والإفراج عن المعتقلين والمعتقلات في سجون النظام، وفك الحصار عن المناطق المحاصرة”.

وقال علوش في مقابلة مع وكالة “الأناضول”، أن المعارضة تُصرّ على “نشر مراقبين دوليين على خطوط التماس في المناطق المشتعلة في حال تم تثبيت وقف إطلاق النار”.

واعتبر أنه بتناول هذه الموضوعات، وتحقيق تقدم فيها يكون المعارضون قد “حققوا إنجازًا كبيرًا يساعد على التقدم والمضي في الحل السياسي”، وتوعد بمواصلة القتال في حال فشل عملية التفاوض.

وردًا على منتقدي قرار انضمام المعارضة المسلحة للعمل السياسي، قال علوش: “سنسعى لتحقيق أهدافنا في أي مكان وعبر أي وسيلة، لحقن دماء الشعب السوري، هذا هدف كبير لنا، ويجب أن نصل إليه”.

وأضاف “بعض الناس يرى أن الوقت الآن ليس وقت هدن وإنما فتح معارك، وآخرون يرون العكس، وربما نُحصّل شيئًا من الأهداف الموضوعة لدينا، حتى نصل إلى أمن واستقرار سورية، فاجتمعنا في أنقرة وجاء ممثلو الفصائل، واستمرت الحوارات لستة أيام، والنقاشات كانت صريحة وبناءة، وهناك من وافق على الذهاب وهم الأغلب”.

من المقرر أن تجري المفاوضات التي ترعاها روسيا وتركيا وإيران، في العاصمة الكازاخستانية، استانة يوم الاثنين المقبل.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق