سورية الآن

“فتح الشام” تخلع ثوبها الثاني وتذوب في كيان جديد

أعلنت مجموعة من الفصائل الجهادية العاملة في الشمال السوري، تتقدمها “فتح الشام” عن اندماجها في تشكيل جديد، حمل اسم “هيئة تحرير الشام”؛ واتفقت الفصائل المندمجة، في خطوة مفاجئة، على أن يكون هاشم الشيخ أبو جابر، قائدًا عامًا للتشكيل الجديد، الذي جاء على خلفية استقطاب حاد في الشمال السوري، فرضته “جبهة فتح الشام”.

وذكر بيان صدر عن التشكيل الجديد، أمس، أن “جبهة فتح الشام”، و”جيش السنة”، و”لواء الحق”، و”جبهة أنصار الدين”، و”حركة نور الدين زنكي”، يعلنون حل الفصائل و”اندماجها اندماجًا كاملًا ضمن كيان جديد، تحت مسمى (هيئة تحرير الشام) بقيادة المهندس أبو جابر هاشم الشيخ”.

ودعا البيان “جميع الفصائل العاملة في الساحة لإتمام هذا العقد، والالتحاق بهذا الكيان جمعًا للكلمة وحفظًا لمكتسبات الثورة والجهاد، ليكون هذا المشروع نواة تجمع مُقدّرات الثورة، وتحفظ خط سيرها، وتُحقق أهدافها المنشودة بإسقاط النظام المجرم، وليعيش أهل الشام بعزة وكرامة في ظل شريعة الرحمن”.

إلى ذلك أعلن دعاة ومشايخ انضمامهم للتشكيل الجديد، أبرزهم عبد الله المحيسني، وأبو الطاهر الحموي، وعبد الرزاق المهدي، وأبو يوسف الحموي، ومصلح العلياني وأبو الحارث المصري. وقال بيان مشترك إنهم: “واستشعارًا منا بالخطر، قمنا بالدور الذي افترضه الله علينا كطلاب علم، من السعي لجمع الكلمة وتوحيد الصف”. داعين “لمرحلة جديدة من مراحل هذه الثورة المباركة، تطوى فيها صفحة الخلافات، وتعود فيها -بإذن الله- الانتصارات”.

وكان القائد السابق للأحرار، هاشم الشيخ، أعلن قبل نحو أسبوع حلّ “جيش الأحرار” الذي أسسه في شهر كانون الأول/ ديسمبر العام الماضي، وضمّ حينها ستة عشر فصيلًا عسكريًا.

وأعلن الشيخ استقالته، من “الأحرار”، بعد الإعلان عن التشكيل الجديد، في تغريدة عبر “تويتر” قال فيها: “أعلن استقالتي من حركة أحرار الشام الإسلامية وأتمنى لإخواني في الحركة التوفيق لما يحبه الله ويرضاه”.

وفي ذات السياق أعلن أبو يوسف المهاجر، الناطق العسكري للحركة، وأبو الفتح الفرغلي، الشرعي فيها استقالتهما منها ايضًا والانضمام للكيان العسكري الجديد.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق