سورية الآن

النظام و”حزب الله” يستهدفان الأحياء السكنية في مضايا

أكد ناشطون من مدينة مضايا، شمال غرب دمشق، أن قوات النظام وميليشيا “حزب الله” قصفت الأحياء السكنية داخل المدينة المحاصرة، اليوم (الخميس)، بالمدفعية والرشاشات والثقيلة، تزامنًا مع استهداف تحركات المدنيين في الشوارع برصاص القنص، دون أن ترد معلومات عن إصابات بين الأهالي.

وكانت مصادر ميدانية داخل المدينة، أفادت بأن أمس (الأربعاء) “تعرضت كل من مضايا وبقين إلى قصف عنيف، إضافة إلى استهداف المنازل برصاص القناصات مباشرة”، في ظل تردي الأوضاع الإنسانية، على الصعد المختلفة، موضحة أن “قوافل المساعدات لم تدخل إلى المدينة منذ أشهر، والوضع الطبي داخلها لا يخفى على أحد، بعد أن خرجت النقطة الطبية الوحيدة في المنطقة عن الخدمة؛ بسبب الحصار والعجز عن تقديم أي مساعدة للمصابين أو المرضى”.

من جهةٍ أخرى؛ أكد ناشطون من القلمون، أن قوات النظام السوري، أمهلت كل من بلدة سرغايا وعين حور، مهلة للرد على مبادرة النظام للتسوية، والتي تختلف عن غيرها من المبادرات في كثير من المناطق في ريف دمشق، وغالبًا ما تنتهي بالتهجير، على حد وصفهم.

من جهة أخرى؛ شهدت مدينة الزبداني المحاصرة قصفًا مماثلًا، في ظل أوضاع إنسانية لا تختلف عن مضايا وبقين، إذ يؤكد ناشطون أن المدينة دون كهرباء منذ العام 2012، كما أنه لا وقود لتشغيل مولدات الكهرباء، الضرورية لجر مياه الشرب من الآبار.

ويعاني الأهالي من شح في إمدادات التدفئة؛ ما أجبرهم على إحراق أثاث منازلهم؛ لمواجهة موجة البرد التي تجتاح المنطقة.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق