سورية الآن

مجموعة السبع تدعو موسكو وطهران للضغط على الأسد

دعا قادة مجموعة السبع دولتَي روسيا وإيران إلى استخدام نفوذهما على نظام بشار الأسد؛ من أجل وقف المأساة في سورية، وأكدوا استعدادهم للعمل مع روسيا في حل الصراع في سورية، “إذا كانت مستعدة لاستخدام نفوذها إيجابيًا”.

وذكرت المجموعة، في البيان الختامي للقمة التي انعقدت على مدار يومي  الجمعة والسبت، في مدينة تاورمينا، جنوب إيطاليا، وشارك فيها قادة أميركا واليابان وألمانيا وفرنسا وكندا وبريطانيا وإيطاليا، ذكرت أنه “بعد ست سنوات من الحرب السورية، تحمّل الشعب السوري معاناة هائلة، ونحن نؤمن بأن هناك فرصة لإنهاء هذه الأزمة المأسوية، كما ينبغي ألا يُدخر أي جهد لإنهاء الصراع من خلال عملية سياسية شاملة لكل السوريين، تحت رعاية الأمم المتحدة لتنفيذ عملية انتقال حقيقية ذات مصداقية، وفقًا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 وبيان جنيف”. وفق (الأناضول).

وأضاف البيان: “نحن مصممون على زيادة جهودنا في سبيل هزيمة الإرهاب الدولي في سورية، ولا سيما تنظيمي (داعش) و(القاعدة)”.

شدد قادة مجموعة السبع، في بيانهم، على أن “من المستحيل هزيمة الإرهاب في سورية من دون التوصل إلى تسوية سياسية هناك؛ ويجب على جميع أصحاب المصلحة الرئيسيين أن يرقوا إلى مستوى مسؤولياتهم الدولية”.

ودعوا في هذا الصدد “من لهم نفوذ على النظام السوري، ولا سيما روسيا وإيران، إلى أن يبذلوا قصارى جهدهم لاستخدام هذا النفوذ في وقف هذه المأساة، بدءًا بتنفيذ وقف حقيقي لإطلاق النار، ووقف استخدام الأسلحة الكيمياوية، وضمان وصول المساعدات الإنسانية بشكل آمن وفوري ومن دون معوقات إلى جميع المحتاجين، والإفراج عن الأشخاص المحتجزين تعسفا، فضلًا عن السماح بحرية الوصول إلى سجونها”.

وأكد الزعماء أنهم مستعدون للعمل مع روسيا، في حل الصراع في سورية، عبر تسوية سياسية “إذا كانت موسكو مستعدة لاستخدام نفوذها إيجابيًا”، وأبدوا استعدادهم للإسهام في تكاليف إعادة الإعمار في سورية “حالما تجري عملية انتقال سياسي ذات مصداقية”.

مقالات ذات صلة

إغلاق