سورية الآن

طهران “مستعدة لإرسال قوات سلام إلى سورية”

أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي استعداد بلاده لإرسال “قوات سلام” إلى سورية لـ “تثبيت وقف إطلاق النار واستدامة استمراره”.

وجاء تصريح قاسمي، أمس الإثنين، في معرض رده على سؤال، طُرح عليه خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي الذي تعقده الوزارة في العاصمة طهران، وكان السؤال حول إرسال إيران وحدات نظامية وأخرى غير نظامية للقتال في سورية. بحسب (الأناضول)

أشار المسؤول الإيراني في تصريحاته إلى “ضرورة مواصلة الدول الضامنة (تركيا وروسيا وإيران) مشاوراتها حول وقف إطلاق النار في سورية”، مشددًا على استعداد بلاده لإرسال “قوة سلام إلى سورية من أجل تعزيز وقف إطلاق النار هناك”.

ولفتت (الأناضول) إلى أنّ ميليشيات إيران الرسمية والمجندة تقاتل مع نظام الأسد، منذ ست سنوات؛ ولم تتوقف طهران طوال تلك الفترة عن استقدام مرتزقة من العراق وإيران وباكستان وأفغانستان. يذكر أن تركيا وروسيا وإيران، اتفقوا في أستانا 4، الذي عقد يوم 4 مايو/ أيار الجاري، على (مناطق تخفيف التوتر)، يمكن نشر وحدات عسكرية فيها من قوات الدول الثلاث “لحفظ الأمن في مناطق محددة بسورية”

وبدأ سريان هذا الاتفاق، منتصف ليل 6 مايو/ أيار الجاري، ويشمل 4 مناطق هي: محافظات إدلب شمال غرب البلاد، وحلب شمال البلاد، وحماة في الوسط، وأجزاء من اللاذقية على الساحل السوري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق