سورية الآن

أميركا تعزز وجودها جنوب سورية بـالـ “هيمارس”

كشف مصدران عسكريان، يومَ أمس الأربعاء، أن القوات الأميركية نقلت منظومة راجمات صواريخ جديدة بعيدة المدى (هيمارس)، من الأردن إلى قاعدة التنف الأميركية الحدودية، جنوب سورية؛ لتعزز وجودها في المنطقة. وفق (رويترز).

وقال المصدران: “إن نظام راجمات الصواريخ الأميركية المتطورة سريعة الحركة (هيمارس) موجود الآن في قاعدة التنف الصحراوية التي شهدت تعزيزات عسكرية في الأسابيع الأخيرة؛ مع تصاعد التوتر بين قوات التحالف وميليشيات إيرانية، بعد 3 ضربات وجهتها الأولى خلال أقل من شهر لإيقاف زحف الأخيرة باتجاه التنف”.

من جانب آخر، أوضح مصدر كبير في الاستخبارات الأميركية: “لقد وصلت (المنظومة) الآن إلى التنف، وهي تمثل تعزيزًا كبيرًا للوجود العسكري الأميركي هناك”. مؤكدًا: “أن نظام (هيمارس) نُشر من قبلُ في شمال سورية لدعم قواتٍ تقاتل تنظيمَ (داعش) بدعم من واشنطن”. بحسب الوكالة.

كانت واشنطن قد نشرت نظام صواريخ (هيمارس) القادر على إطلاق الصواريخ حتى مسافة 300 كلم على الحدود التركية لضرب مواقع (داعش)، واستخدمت المنظومة عدة مرات على الحدود الأردنية في المنطقة الصحراوية، جنوب شرق سورية.

أنشأت قوات التحالف، منتصف أيار/ مايو الماضي، نقطةً عسكرية جديدة لها في البادية السورية (الزكف) التي تبعد 70 كيلومترًا عن التنف، وصرّحت مصادر عسكرية أن واشنطن تسعى لتطوير القاعدة الجديدة وتوسيعها؛ لتكون خط الدفاع الأول والرئيس في وجه الميليشيات الموالية للنظام.

وبحسب المتحدث العسكري باسم فصيل (مغاوير الثورة)، فإن “القوات الخاصة الأميركية تقوم بدوريات حاليًا على مسافات تصل إلى 100 كيلومتر من التنف، كما تصل إلى القاعدة الأصلية في التنف والقاعدة الجديدة في الزكف المزيدُ من القوات الخاصة الأميركية، فضلًا عن رفع واشنطن من تسليحها للفصائل العاملة في المنطقة”.

وأضاف: إن “عمليات بناء القاعدة الجديدة انتهت، وستكون في الأيام المقبلة مثل قاعدة التنف”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق