سورية الآن

الأمم المتحدة: التحالف يقصف مدنيي الرقة

قال باولو بينيرو، رئيس لجنة التحقيق لمجلس حقوق الإنسان: إن تكثيف الضربات الجوية على مدينة الرقة، تمهيدًا لتقدم (قوات سورية الديمقراطية) “لم يسفر سوى عن خسائر مذهلة في أرواح المدنيين؛ إضافة إلى فرار 160 ألف مدني من منازلهم، ونزوحهم داخليًا”. بحسب (رويترز).

ووصف بينيرو، في كلمته أمام مجلس حقوق الإنسان أمس الأربعاء، الحملةَ الدولية لمكافحة الإرهاب بأنها “حتمية”، وطالبها بألا تكون على “حساب المدنيين الذين يجدون أنفسهم يعيشون رغم إرادتهم في مناطق، يتواجد فيها التنظيم”.

وأضاف أنه في حال نجاح حملة التحالف الدولي على الرقة، فإنها يمكن أن “تحرر السكان المدنيين، وبينهم نساء وفتيات إيزيديات” كان تنظيم (داعش) “قد استعبدهن جنسيًا لنحو ثلاث سنوات، ضمن إبادة جماعية مستمرة، ولا يتم التعامل معها”.

وكانت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، التابعة للأمم المتحدة، قد حذرت في تقرير لها، الثلاثاء الماضي، من تدهور وضع المدنيين النازحين من مدينة الرقة، وقدّرت عددهم بنحو 400 ألف نازح، وطالبت بالسماح للمنظمات الإنسانية، بإيصال المساعدات لهم.

ولفت بينيرو إلى “الاتفاقات العشرة” التي جرت بين “الحكومة السورية والجماعات المسلحة، لإجلاء المقاتلين والمدنيين من مناطق محاصرة، بما في ذلك شرق حلب”، حيث وجد أنها “تصل في بعض الحالات إلى جرائم حرب”؛ وذلك لأن المدنيين لا يملكون أي خيار آخر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق