سورية الآن

نازحو الموصل 55 بالمئة أطفال… أوضاع المدنيين مزرية

 كشفت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة أن 55 بالمئة، من نازحي الموصل، هم من الأطفال، مشيرة إلى أن “أكثر من 25 ألف مدني نزحوا من غربي الموصل، خلال الأيام الخمسة الأخيرة”.

 وذكرت المنظمة، في بيان لها صدر يوم أمس، أن “موقع الطوارئ الذي أنشأته المنظمة في مطار القيارة (القاعدة الجوية) يضم 28387 طفلًا من أصل 49564 نازحًا، فيما يضم الموقع الثاني في منطقة حاج علي (جنوبي الموصل) 20390 طفلًا من أصل 34561 نازحًا”.

 وأشار إلى أنه بالتزامن مع اشتداد المعارك هناك بين القوات العراقية وتنظيم (داعش)، “فإن العديد من الأطفال شهدوا مقتل آبائهم أو أفرادًا من أسرهم، قتلتهم الجماعات المسلحة أثناء فرارهم أو من جراء عبوات ناسفة محلية الصنع”.

في هذا السياق، قال النقيب في الجيش العراقي عدي محمد: إن “أكثر من 300 مدني تمكنوا من الفرار من حي الدندان بالجانب الغربي من الموصل، بعد اقتحام عشرات المسلحين من (داعش) أجزاء من الحي المحرر”.

 وحول الوضع في المدنية، قالت مصادر محلية عراقية: إن ضربة جوية على المدينة؛ “أسفرت عن تدمير منزل بالموصل القديمة، وحصار نحو 50 مدنيًا تحت الأنقاض”، مشيرة إلى “نداءات لانتشالهم”.

 ونقلت وكالة (الأناضول)، عن الناشط المدني من الموصل محمد حسين الحيالي، قوله: إن “نداءات عاجلة واتصالات من محاصرين بالموصل القديمة تفيد بحشر نحو 50 مدنيًا تحت أنقاض سرداب قديم في أحد المنازل بمنطقة البورصة”.

 وأضاف أنه من ضمن المحاصرين بين الأنقاض “أطفال ونساء، ونحن لا نستبعد وقوع قتلى بينهم بسبب هول الانفجار، حسب ما وردنا، مع الغياب التام لأي فاعلية إنقاذ”.

 في سياق آخر، قال النقيب في الجيش حيدر علي الوائلي: إن “مجموعة من المدنيين تمكنوا من عبور نهر دجلة سباحة شمالي الموصل، قرب بلدة شيخ محمد، بالاستعانة بعبوات المشروبات البلاستيكية الفارغة والمحكمة الإغلاق”، موضحًا في تصريحه للوكالة أنه “عقب مساعدتهم على الخروج من المياه، أشار بعضهم إلى أن واحدًا ممن كان معهم هو عنصر من تنظيم (داعش)؛ وقُبِض عليه واقتيد لإجراء تحقيق معه”.

يأتي ذلك بالتزامن مع اشتداد المعارك بين القوات العراقية والتنظيم، على محوري حي الشفاء والمدينة القديمة، وهما آخر معاقل التنظيم في المدينة.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق