سورية الآن

دير الزور تتلقى دفعة جديدة من “الدواعش”

وافق نظام الأسد على اتفاق تم التوصل إليه بين “حزب الله” اللبناني وتنظيم (داعش)، أمس الأحد، يفضي إلى نقل عناصر الأخير الموجودين على الحدود السورية اللبنانية، إلى دير الزور في سورية.

وفق التلفزيون الرسمي لنظام الأسد الذي نقل عن مصدر عسكري، فقد “تمت الموافقة على الاتفاق الذي نظم بين (حزب الله) وتنظيم (داعش) الإرهابي”، معتبرًا أن ذلك جاء بعد ما أسماه “النجاحات التي حققتها قواتنا المسلحة، بالتعاون مع المقاومة الوطنية اللبنانية (حزب الله اللبناني، في جرود القلمون الغربي”.

من الملفت للنظر أن الاتفاق جاء عقب إعلان الجيش اللبناني، أمس الأحد، وقف عملياته العسكرية ضد تنظيم (داعش) على الحدود اللبنانية، من أجل إفساح المجال أمام “حزب الله” للتفاوض على مصير جنود لبنانيين، كان تنظيم (داعش) قد اختطفهم في وقت سابق. ولم ترد معلومات حول الاتفاق الذي تم التوصل إليه، بين “حزب الله” و(داعش)، إن كان يتضمن نقل عناصر (داعش) الموجودين داخل الحدود اللبنانية أيضًا.

كان الجيش اللبناني قد أعلن، أمس الأحد، في بيان له أن “وقف إطلاق النار سيدخل حيز التنفيذ في الساعة السابعة صباحًا بالتوقيت المحلي (0400 بتوقيت جرينتش)، لإفساح المجال للمفاوضات المتعلقة بمصير عسكريين مختطفين”.

في سياق الشأن اللبناني، يزور رئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري، باريس منتصف الأسبوع المقبل، للقاء الرئيس إيمانويل ماكرون، وسيبحث تعزيز الدعم الفرنسي للجيش اللبناني.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق