سورية الآن

دبلوماسي غربي يتوقع انقلابًا داخليًا على الأسد

قال الدبلوماسي والمستشرق الهولندي نيكولايس فان دام: إن “النظام السوري لم يعد محصّنًا من انقلاب داخلي؛ ذلك أن الكثير من ضباط الجيش غير راضين عن الطريقة التي سارت بها الأمور في البلاد”.

أضاف فان دام مؤلف كتاب (الصراع على السلطة في سورية)، في حديث مع صحيفة (الشرق الأوسط) أن “سورية تمر حاليًا بمعضلة كبرى؛ بسبب تمسك النظام بالسلطة وعدم استعداده لمشاركة حقيقية فيها”، وأشار إلى أن الطريقة الوحيدة التي كانت صالحة للإطاحة بنظام الأسد هي “الطريقة العسكرية، ولكنها غير ممكنة حاليًا، بعد ما حصل في ليبيا والعراق”.

فان دام رأى أن “تغيير الدول الغربية موقفها، وقبولها ببقاء بشار الأسد خلال الفترة الانتقالية، يفتح الباب لاختبار عملية التسوية”. وأوضح أن “تركيبة النظام السوري قائمة على العنف، ولها بعد أقلوي، كما أنه يمتلك خبرة نصف قرن في قمع المعارضات؛ الأمر الذي جعله مختلفًا عن نظامي مبارك في مصر وزين العابدين في تونس اللذين سقطا، خلال التظاهرات السلمية”.

كتاب (الصراع على السلطة في سورية) الذي أصدره فان دام، في ثمانينيات القرن الماضي، يُعدّ مرجعًا في معرفة تركيبة النظام السوري. وقد شغل فان دام منصب مبعوث هولندا الخاص إلى سورية بين عامي 2015 -2016، وعمل سفيرًا لبلاده في مصر وتركيا.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق