سورية الآن

لليوم الثالث… 17 جثة سورية في عراء دير الزور

ما تزال جثث 17 مدني سوري ملقاة في العراء، لليوم الثالث على التوالي، في منطقة أبو خشب، عند الحدود الإدارية الفاصلة بين محافظتي الحسكة ودير الزور، بعد أن قُتلوا بانفجار لغم أرضي، أثناء محاولتهم العبور نحو مناطق في محافظة الحسكة.

أكد ناشطون محليون، اليوم الثلاثاء، على صفحاتهم في (فيسبوك)، أنّ “جميع القتلى هم من أهالي محافظة دير الزور، وهم عائلات هاربة من مناطق سيطرة تنظيم (داعش)، كما أشارت صفحة (مراسل سوري) الإخبارية، إلى أن قناصة تابعين لتنظيم (داعش) وآخرين تابعين لميليشيا (ي ب ك) “يمنعون أي أحد من الوصول إلى الجثث لنقلها”.

وكان عدة أشخاص، بينهم أطفال، قتلوا خلال أيام عيد الأضحى، بانفجار ألغام بالسيارات التي كانت تقلهم على الطرق الواصلة، بين محافظتي دير الزور والحسكة، وجميعهم فارون من مناطق سيطرة تنظيم (داعش).

كما قُتل نحو 15 مدنيًا، وجرُح عدد آخر، يوم الثلاثاء الماضي، في منطقة أبو خشب، بحوادث مماثلة، وتشير المعلومات إلى أن تنظيم (داعش) كان قد زرع المنطقة بالألغام؛ لمنع الأهالي من الفرار، لاستعمالهم كدروع بشرية، وكذلك لتجنيد الشباب والأطفال للقتال في صفوفه.

يذكر أن الألغام الأرضية أصبحت عدوًا جديدًا للمدنيين الفارين من قبضة (داعش)، يضاف إلى عناصر التنظيم و(قسد) وقوات الأسد، وطيران التحالف. ح – ق

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق