سورية الآن

فرنسا تدقق في تحقيق أممي يُثبت استخدام الأسد الكيماوي

أكدت فرنسا، أمس الخميس، أنها ستدقق في الأدلة الصادرة عن تحقيق الأمم المتحدة الأخير، الذي يؤكد أن قوات النظام استخدمت أسلحة كيماوية، في هجمات متعددة، في 2017 وقبلها. وفقًا لوكالة (رويترز).

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية، أنيييس روماتي إسباني، ردًا على سؤال عما ستفعله باريس، إذا ما تم تجاوز الخط الأحمر الذي حددته باريس: “ندقّق عن كثب في الأدلة المتسقة التي كشفتها اللجنة، بشأن أنواع مختلفة من الهجمات الكيماوية، في 2017، نفذتها أجهزة حكومية”. وأضافت: “تدعو الخارجية الفرنسية إلى محاسبة المسؤولين عن هجوم غاز السارين، في خان شيخون في محافظة إدلب، في 4 نيسان/ إبريل الماضي الذي أسفر عن مقتل أكثر من 80 مدنيًا”.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أعلن في أيار/ مايو الماضي، أنّ “استخدام أسلحة كيماوية في سورية يشكل خطًا أحمر، وسيتسبب في رد انتقامي”.

أقرّ تحقيق الأمم المتحدة، الصادر أول أمس الأربعاء، وقد أعدّه محققون مختصون، بأنّ “قوات النظام استخدمت الأسلحة الكيماوية أكثر من 20 مرة، خلال الحرب، بما في ذلك الهجوم الفتاك في خان شيخون الذي أدى إلى ضربات صاروخية أميركية على قاعدة جوية للحكومة السورية”.

وفقًا للتقرير، فقد “نفذت قوات الحكومة السورية هجمات كيماوية سبع مرات، في الفترة بين الأول من آذار/ مارس، والسابع من تموز/ يوليو، بما يشير إلى أن هجمات وقعت بعد تحذيرات ماكرون”. آ. ع.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق