سورية الآن

الادعاء السويدي يحاكم سوريًا رقص فوق الجثث

وجه الادعاء العام السويدي اتهاماتٍ لمقاتل سابق في قوات نظام الأسد، بعدما ظهر في مقطع فيديو، فوق جثث قتلى وجرحى، قال إنها لعناصر تنظيم (داعش) في سورية. وسيحاكم في ستوكهولم، في 18 أيلول/ سبتمبر الجاري.

نقلت وكالة (أسوشيتد برس) الأميركية عن المدعية العامة السويدية كارولينا فيسلاندر، أمس الخميس، قولها: “إن المدعو محمد العبد الله البالغ من العمر 33 عامًا، ارتكب انتهاكًا خطيرًا لـ (كرامة الأشخاص) الخاص بالضحايا، بموجب القانون الدولي، عندما ظهر بشكل متعمد متباهيًا فوق جثث قتلى، في كانون الثاني/ يناير عام 2014، على الرغم من ادعاء العبد الله أنه أُمر بالقيام بهذا الفعل”. وأضافت فيسلاندر أن “المتهم الذي وصل إلى السويد بعد عام، كطالب لجوء، كان يعرف أن المقصود من هذه الصور هو الدعاية”.

قال المعتصم الكيلاني، وهو حقوقي وعضو في برنامج العدالة وحقوق الإنسان، في “المركز السوري للإعلام وحرية التعبير”، لـ (جيرون): “إنها المرة الأولى التي يُحاكَم فيها مقاتل سابق في قوات النظام، لارتكابه جرائم حرب في سورية، حيث اعتبرت المحكمة أنه ارتكب جرمًا خطيرًا بحق الإنسانية، وهو ما يجرمه القانون الدولي، وهذه الخطوة مهمة جدًا ومشجعة، خاصة مع وجود عدد كبير من مجرمي الحرب الهاربين إلى أوروبا، ويمنّون النفس بالهرب من وجه العدالة”.

أضاف الكيلاني أن “المركز السوري للإعلام وحرية التعبير”، مع شركائه من المنظمات الحقوقية السورية يعمل على تعزيز فكرة عدم الإفلات من العقاب، ومحاسبة مجرمي الحرب في سورية، والاستفادة -قدر الإمكان- من الاختصاص الإقليمي للمحاكم الأوروبية”.

يذكر أن عددًا كبيرًا من مرتكبي جرائم الحرب في سورية، وبالأخص ممن قاتلوا في صفوف قوات النظام، تقدموا بطلبات لجوء في بلدان أوروبية عدة، وهناك محاولات حثيثة، يقوم بها ناشطون ومنظمات حقوقية سورية، لتقديم هؤلاء المجرمين للمحاكم، في بلدان اللجوء. (ف، م)

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق