سورية الآن

باريس تدعو إلى تبني أساليب جديدة للحل في سورية

قال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان: إنه سيعقد، الخميس القادم، اجتماعًا مع الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن؛ بهدف حثها على إنشاء مجموعة اتصال، “تساهم في إنهاء الصراع السوري”، مؤكدًا أنه “يجب التخلص من الأساليب التي لم تساعدنا في إيجاد حلّ، منذ العام 2011”.

أضاف الوزير الفرنسي أنه “لا بد من تشكيل مجموعة اتصال، أساسها الدول الأعضاء في مجلس الأمن والأطراف الإقليمية المتأثرة بالوضع؛ لإنهاء الصراع المستمر منذ قرابة سبعة أعوام”، وعدّ أن “الخطر الأكبر هو أن تحدد المواقف العسكرية مستقبلَ سورية؛ الأمر الذي سيكون له عاقبتان: الأولى انقسام الدولة، والثانية إعطاء فرصة لأشكال جديدة من التطرف بأن تحلّ مكان تنظيم (داعش)”. وفق (رويترز).

من جهة أخرى، لم يوضح مساعد وزير الخارجية الأميركي ديفيد ساترفيلد موقفَ بلاده من المبادرة الفرنسية، وقال: إن “العملية السياسية في سورية لم تشهد أي تقدم، منذ بدء محادثات جنيف في تموز/ يوليو عام 2012″، مضيفًا أنه “بعد خمس سنوات من الحرب الدامية؛ فإن الأطراف المعنية مستعدة لأنْ تقبل الالتزام بخطة السلام التي تدعمها الأمم المتحدة، والقبول بتسوية تحظى بدعم الشعب السوري”.

أشار ساترفيلد إلى أن “هناك اعترافًا في سورية، من كل الأطراف، بوجوب أن يُوضع حدّ للعنف، ووجوب بدء عملية سياسية، بعد انتهاء العنف”. في حين، قالت مصادر ديبلوماسية أميركية: إن “وجود إيران في المجموعة التي تقترحها باريس سيجعل من الصعب أن تؤيدها واشنطن”، بحسب وكالة (فرانس برس).

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق