سورية الآن

الائتلاف يؤكد محاربة “تحرير الشام” ويرفض مؤتمر إدلب

أثنى نذير الحكيم الأمين العام للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، على الحراك المدني الرافض “لقوى الظلام المتمثلة بـ (هيئة تحرير الشام)”. جاء ذلك، خلال اجتماع مع مجلس محافظة إدلب عبر الإنترنت، أمس الثلاثاء.

وأكد -وفق ما نقل عنه موقع الائتلاف الرسمي- “دعمَ الائتلاف الوطني لكافة التوجهات السلمية، في رفض النظام وقوى الإرهاب معًا”، وتابع: “نأمل من الذين غُرّر بهم، وانتسبوا إلى المنظمات المصنفة في خانة المنظمات الإرهابية، أن يعلنوا انسحابهم منها”.

حذر الحكيم أيضًا “من عمل عسكري سريع ضد إدلب، على اعتبار أن (هيئة تحرير الشام) غدت واجهة لـ (جبهة النصرة) المصنفة من المنظمات الإرهابية عالميًا”، في إشارة إلى العملية العسكرية التركية المتوقعة في إدلب.

من جانب آخر، قال عضو الهيئة السياسية في الائتلاف هادي البحرة: إن “المؤتمر الذي عُقد في إدلب مؤخرًا مرفوض”، مؤكدًا أن “الحكومة السورية المؤقتة هي الذراع التنفيذي للائتلاف الوطني، وكذلك المجالس المحلية لإدارة المناطق المحررة”.

كما عدّ البحرة أن “أيّ محاولة تخرج عن أي جهة أخرى هي محاولة تسعى لتشويش القوى وليس لتوحيدها، وأن من يريد تطوير العمل يدعم ما أسسته الثورة”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق