سورية الآن

موسكو تندد بازدواجية الموقف الأميركي في سورية

قال سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي إن مقتل اللواء الروسي في سورية “هو ثمن دفعته روسيا بالدم؛ بسبب ازدواجية الموقف الأميركي”، داعيًا واشنطن إلى تأكيد تمسكها بأهدافها في سورية.

شكك المسؤول الروسي في جدية الولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب، وقال: “نريد بالطبع أن يقوم الجانب الأميركي بالعمل فعليًا، وفقًا لتلك التصريحات التي يمتلئ بها الإعلام، حول تمسكهم بالحرب على الإرهاب”. وأشار إلى أن “الاتصالات المكثفة، على المستوى العسكري، بين البلدين متواصلة على مختلف المستويات”.

في حين ذكرت وسائل إعلام روسية، نقلًا عن مصادر في سورية لم تفصح عنها، أن مقتل اللواء الروسي “قد يكون ناتجًا عن خيانة”، من دون أن تؤكد وزارة الدفاع الروسية تلك المعلومات أو أن تنفيها.

وزارة الدفاع الروسية كانت قد أعلنت، يوم الأحد الماضي، عن مقتل قائد اللواء الخامس في الجيش الروسي في دير الزور، في الوقت الذي اتهم فيه وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، واشنطن، بأن لديها “مآرب أخرى في سورية غير تدمير الإرهابيين”.

جاء في بيان صدر عن وزارة الدفاع الروسية أن “الجنرال الروسي فاليري أسابوف قُتل على يد تنظيم (داعش)، قرب مدينة دير الزور، يوم أمس”، مشيرةً إلى أن “الجنرال تعرّض لإصابة قاتلة، من جرّاء انفجار قذيفة، وجّهها مسلحو (داعش) تجاه أحد مقار القيادة التابعة للجيش الروسي”.

ليست هذه المرة الأولى التي توجه فيها موسكو اتهاماتٍ لواشنطن، بالتواطؤ مع التنظيمات المتطرفة في سورية، إذ نشرت وزارة الدفاع الروسية، أمس الإثنين، صورًا لعدد من المواقع التي انسحب منها مقاتلو “تنظيم الدولة الإسلامية” (داعش)، وسيطرت عليها القوات المدعومة أميركيًا، من دون أي آثار للاشتباكات أو القصف، وفق الوزارة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق