سورية الآن

مطالبات دولية بإصلاح “الأمم المتحدة” وإلغاء “الفيتو”

شهدت اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الأخيرة، في مدينة نيويورك الأميركية، تعالي الأصوات المطالبة بإصلاح مؤسسات المنظمة الأممية، وعلى رأسها مجلس الأمن الدولي. وفقًا لوكالة (الأناضول).

يرى أغلب الزعماء المطالِبين بالإصلاح أنّ منظمة الأمم المتحدة التي تأسست عام 1945، لم تعد تلبي احتياجات العالم الجديد؛ لذلك يطالب البعض منهم بإجراء تغييرات هيكلية في بنيتها، بينما يطالب آخرون بإجراء تغييرات جزئية.

على مدى العقود الماضية، طالبت كلّ من ألمانيا واليابان والهند والبرازيل، بإجراء إصلاحات في المنظمة الأممية؛ إلا أنّ الدول الخمسة دائمة العضوية كانت ترفض هذه الطلبات على الدوام. كما تطالب القارة الإفريقية بإعطائها مقعدين دائمين في مجلس الأمن، لعدم وجود أي ممثل للقارة فيه، ولأهمية القارة على المسرح الدولي.

تقترح فرنسا وبريطانيا تعطيلَ حقّ النقض (الفيتو) للدول الخمس، في قضايا أسلحة التدمير الشامل، والأسلحة الكيميائية، بخاصة بعد استخدام نظام الأسد في سورية للأسلحة الكيميائية، وعدم قدرة المجلس على اتخاذ قرار بحقه، بسبب استخدام روسيا للفيتو ضد كافة القرارات.

يشكل مجلس الأمن الدولي العصبَ الرئيس للأمم المتحدة، ويتألف من 15 عضوًا، خمسة منهم دائمون، وهم الولايات المتحدة الأميركية وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا. وتحتل الولايات المتحدة المرتبة الأولى من حيث المساهمة في ميزانية الأمم المتحدة، بنسبة تصل إلى 22 بالمئة تقريبًا، ثم تأتي اليابان في المرتبة الثانية، ومن بعدها الصين، ألمانيا، وفرنسا، وبريطانيا، والبرازيل، ثم إيطاليا، وروسيا، وكندا.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. تنبيه: informative post
إغلاق