قضايا المجتمع

المهاجر.. كلمات للسوري الشريد

أقرأ عن الهجرة في كل مكان تقريبًا، وتتناوب على ذلك محطات ومواقع وجوامع، في تراتبية معتادة، حتى باتت المقالات المناسبية جزءًا من روزنامة القلم، وهي تقاليد مستقرة لا يمكن الهروب منها. ولكنني سأكتب عن الهجرة في وطني المنكوب، وعن الأقدار التي كتبت على عشرة ملايين سوري أن يغادروا وطنهم، ويبدؤوا نمطَ حياة لم يعرفوه ولم يخبُروه.

الهجرة -بلا شك- قدَرٌ مرّ، ولكن التجربة النبوية، في التعامل مع البعد عن الديار، قدّمت نموذجًا تربويًا مختلفًا نحتاج إليه كل يوم. فتَح رسولُ الله عينيه على شعبه الذي أحبه وأخلص له، وهو ابنُ البلد المقدس أم القرى، ابن ساداتها وأشرافها، ورجاله من حوله من أشرف القبائل محتدًا من بني عبد مناف وعبد الدار ومن سادة كعب وتيم ومخزوم، كانت تحجّ إليهم العرب وتحلف برؤوسهم، وتستودعهم آلهتها ومقدساتها، ولكنهم، في سياق موقفِ حقٍّ وقفوه؛ وجدوا أنفسهم وقد ضاع ذاك المجد كله، وأصبحوا غرباء في يثرب، وفقدوا مجدهم في أمر القرى، وصاروا ضيوفًا في قرية صغيرة، في بيئة تختلف في كل شيء! وحين ودّع وطنه ببكاء ودموع، وقال: “والله إنك لأحب البلاد إلي، ولولا أن أهلك أخرجوني منك؛ ما خرجت”، كان يتحدث باسم أربع وثمانين أُسرةً، أطاعوه وأحبوه وهاجروا في الله معه، تاركين وراءهم كل ما يملكون.

مع الأيام الأولى للمقام في المدينة؛ التهب الشوق في قلوبهم، فترنحت في لهيبه الأعضاء، فأصابتهم الحمى، وراحت أصواتهم تنشد الأسى والنحيب، حتى إن أبا بكر، وهو أعظمهم تصديقًا وإيمانًا، كان يغني بحزن: كل امرئ مصبح في أهله، والموت أدنى من شراك نعله! أما بلال، فكان يؤذن ببكاء ويقول: ألا ليت شعري هل أبيتن ليلة … بمكة حولي إذخر وطفيل.

وغير بعيد من ذلك، ما قاله النازحون الملتهبة قلوبهم بالشوق في كل عصر:

وأذكر أيــــــــــــــــام الحمى، ثم أنثني  ….   على كبدي من خشية أن تصدّعا

وليست عشيات الحمى برواجع  ….   إليـــــك، ولكن خلِّ عينيــك تدمــــــــــعا

كان أمامَ مجتمع منكوب، هرشه النزوح وأضناه العناء، وتُبكيه كل ساعة ذكريات أهله وأحبابه، وترابه وأمانيه، ومشهد أمواله التي جناها سائر عمره، وقد صارت “تعفيشًا” تتناهبه قريش، وتسافر به في تجارة من حرام بين مكة والشام. إنها حالة صعبة أن تصيب الحمى شعبًا بحاله، لسبب عاطفي، وهو فراق الأرض والحنين إلى ترابها..

لم يستسلم.. لم يقبل أن يسميهم نازحين أو لاجئين، لم يقبل قط أن يقول إنهم منكوبون أو مشردون أو مطرودون.. لقد سماهم “مهاجرين”، وهي تسمية إرادة وعزيمة، النزوح قهر واضطرار والهجرة إرادة واختيار، النزوح جبر وانكسار، والهجرة وثوب وقرار، النزوح يأس من الماضي، والهجرة أمل بالمستقبل، النزوح لطم على المصائب والهجرة صناعة العجائب.

لقد حدثهم عن فضل الهجرة، وفرادة الحياة فيها؛ وأطلقَ المهاجرين سرايا عمل وأمل في البلدة المضيفة، وورشات زراعة وحصاد وبناء وإعمار، وعيّنَ أهم الكفاءات في مناصب إدارية بالغة الحساسية، واختار طلحة بن عبيد الله وزيرًا للري والزراعة، ونجح الخبير المخضرم في إطلاق برنامج إصلاحي ثوري في الزراعة والري، وحفر أربعًا وخمسين بئرًا، ونجح في بناء الجوابي الكبيرة؛ وصارت المدينة -في أول مرة في تاريخها- تُسقى بماء القنوات، بعد أن كانت تسقى بالناضح وصارت المدينة عملًا وأملًا.. وخلال شهور قليلة، أطلقَ برنامجًا “كهربائيًا” تنويريًا في عوالي المدينة، عبر الإسراج بالقناديل المصنعة محليًا في ورشة تميم بن أوس الداري الخبير المخضرم في “الهندسة الكهربائية”، وهكذا نجح في تحويل يثرب القرية الهادئة النائمة إلى مدينة منوّرة، تتلألأ كأنها قطعة قمر! وكانت أول مدينة في الحجاز يتم تنويرها بالسرج والزيت، ونالت بحق اسم المدينة المنورة.

لا أريد ان أكتب هنا عن الرسول الكريم، بوصفه “رئيس بلدية عظيم”، وأنا أعلم أن رسالته أسمى من ذلك، ولكنه نجح في قتل أنين النزوح وآهات البعاد، بنور العمل والأمل، وحول المهاجر إلى شريك حقيقي في الأرض التي نزل فيها، وشارك في بنيانها، وأضاف إليها وأحسن في ترابها وهوائها وأهلها.

لم يشأ للمهاجرين أن يكونوا عبئًا على القرية الصغيرة التي نزلوا فيها، لقد حقق لهم توازن العمل والنصرة، والأمن والبذل، وأقام ثنائية تكاملية مدهشة بين الأنصار والمهاجرين، كسبًا ومهارة وغنيمة. ولو قام باحث محايد، بدراسة إحصائية موضوعية عن واقع الدخل القومي ونسبة النمو ومواجهة التضخم في تلك القرية الوادعة يثرب؛ لوصلَ -من دون أدنى شك- إلى نتائج مدهشة في السلم الإحصائي، أنجزها الرسول وصحبه بالإرادة والأمل.

الهجرة التي كانت قلقًا وحزنًا حوّلها الرسول الكريم إلى فخر ومجد، وأصبحت منزلة سامية يتنافس فيها وعليها الآخرون؛ وباتت رتبة “مهاجر” -في علم الجرح والتعديل- أعلى رتب العلم والرواية والموثوقية، وبات الجميع يتسابقون إلى إدراك هذه المكانة.

وعلى الرغم من قسوة الهجرة وعمق الحنين، لكنه كان أكبر من عواطفه، وحين فتحت له مكة من جديد، وبدا لأهل المدينة أنه مفارقهم؛ ابتسم وقال لهم: (المحيا محياكم والممات مماتكم، يا معشر الأنصار، لولا الهجرة لكنت امرأً من الأنصار).

لم يشأ أن يعود قافلًا إلى مكة، ولم يشأ أن يوصي بأن يكون ترابه في مكة، لقد عزز ثقافة فريدة صادمة لثقافة الحنين التي نمتدحها ونتغنى بها، وأعلن أن الأرض كلها أرض الله، وأن المؤمن صيب نافع زخير منتظر، واستمر في مشروعه الذي أطلقه في المدينة، على الرغم من أنه يعلم أن يثرب لن تبلغ أبدًا مكان مدينة الله التي أسسها إبراهيم، وستستمر بعده قرونًا طويلة، ولكنه أراد أن يقول: إن الأمل لا يرتبط بأرض ولا تراب، إنه لون من الكفاح ترسمه الإرادات الصارمة وترويه الزنود المرهقة بعرق الكفاح.

النزوح اليوم يبدو أكبر الكوارث التي تواجه الأسرة الدولية، وتعقد باستمرار مؤتمرات للدول المتضررة من اللجوء، ولكن لم يُعقد مؤتمر واحد بعدُ للدول المستفيدة من الهجرة، فالهجرة لون آخر من التعامل مع المأساة.. لون ينطلق من النظر إلى النصف الملآن من الكأس من الجانب الإيجابي  في التعامل مع الكارثة.

تبدو اليوم الأمم السعيدة أكثر الأمم وعيًا بالهجرة واللجوء، ويخرج رئيس الوزراء الكندي والأسترالي إلى المطار لاستقبال دفعات جديدة من المهاجرين، في موقف سياسي مسؤول، وليس محض بروباغندا دعائية، فالأحزاب المتحضرة تراهن على اللاجئين لكونهم طاقة حيوية مندفعة، مستعدة لممارسة أشد العمل مشقة وقسوة، لإثبات الذات، وحفظ الكرامة، وفي الوقت نفسه تعرف جيدًا فضل الأمن والأمان الذي وصلت إليه بعد ويلات الحرب.

في روستوك، شاركتُ العام الماضي في مؤتمر رعاية اللاجئين، قلت لهم: اللاجئون طاقة حقيقية وليسوا عبئًا مرهقًا، والاندماج الثقافي حق للدول المضيفة، ولكن الاندماج ليس نشاطًا أحادي الجانب، إنه نشاط متبادل، قد يكون اللاجئون أقلّ مالًا، ولكنهم ليسوا أقل كرامة ولا أقل طموحًا، وليسوا بالضرورة أقل علمًا. والمهاجرون عمومًا قوم يكرهون الحرب ويعرفون ويلاتها ومصائبها، ومهما كان سبب خروجهم؛ فإنه مؤسس على الرغبة في قيام السلام وكراهية الحرب، وما خالف ذلك فهو شذوذ، لا يقاس عليه ولا يعكس واقعًا دقيقًا للاجئين. مع أن الربط بين الهجرتين يبدو عسيرًا على القارئ الكريم، ولكنها في الواقع الرغائب نفسها، والإرادة عينها، واليقين ذاته.

كل هجرة تشتمل على جانب من النكبة وجانب من القيام، وفي النكبة العراقية، إبان الغزو الأميركي، استقبلت سورية مليوني نازح عراقي، وكان لي الشرف أن أطلقت لجنة خاصة في البرلمان السوري، تحت عنوان لجنة التنقيب عن علماء العراق، ولشد ما كانت المفاجأة حين اكتشفنا في جموع اللاجئين خبرات علمية وقامات وطنية وشخصيات أكاديمية، يشكلون ثروة هائلة، يمكن أن تضيف غنى فريدًا إلى المجتمع السوري.

السوريون يملؤون الأرض، ويدهشون العالم بنجاحات غير متوقعة، وننتظر من مراكز الأبحاث والمؤسسات الإعلامية إصدارات خاصة بالسوري المتفوق، بعد أن صارت حكايات نجاحاتهم وإبداعاتهم تدهش العالم. نحتاج بالفعل إلى أن ندوّن هذه اللحظات الكبيرة، وإنني آمل أن نقرأ في عيد الهجرة القادم موسوعة أمل وفرح وحياة.. تحت عنوان: (سوريون في الأرض.. هجرة يتعلم منها العالم).

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق