سورية الآن

واشنطن: سنساهم في بناء الرقة ولن ندعم كيانًا انفصاليًا

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة ستتصدر “جهود المساعدة في إزالة الأنقاض واستعادة الخدمات الأساسية، بعد هزيمة تنظيم (داعش) في الرقة”.

قالت المتحدثة باسم الوزارة، هيذر ناورت، أمس الثلاثاء في مؤتمر صحفي: “سوف نساعد، ونكون في الصدارة، في استعادة خدمات المياه والكهرباء وغير ذلك”.

أضافت أن “الولايات المتحدة وحلفاءها استعدوا للخطوات القادمة، وسنواصل العمل مع شركائنا لتقديم المساعدة الإنسانية للمحتاجين، ودعم جهود إرساء الاستقرار في الرقة وغيرها من المناطق المحررة”، وفق وكالة (رويترز).

كانت ميليشيا (قوات سورية الديمقراطية) قد أعلنت أمس الثلاثاء عن استكمال سيطرتها على الرقة، بعد حملة عسكرية بقيادة التحالف الدولي امتدت نحو أربعة شهور؛ الأمر الذي فتح باب التساؤلات عن مصير المدينة بعد طرد التنظيم منها.

مسؤول أميركي مشارك في عملية التخطيط لمرحلة ما بعد الرقة قال: إن “الدعم لا يمكن أن يوجّه نحو مشروع سياسي لـ (حزب الاتحاد الديمقراطي) للتوسع في تلك المنطقة من البلاد”، مضيفًا لوكالة (رويترز) أن واشنطن “لن تدعم مشروع (حزب الاتحاد الديمقراطي) لإقامة إدارة تتمتع بالحكم الذاتي”.

أوضح المسؤول الأميركي أن “المدارس لن تحصل على المساعدات إلا إذا كانت تدرّس شكلًا من أشكال منهاج الدولة السورية، وليس منهجًا جديدًا بالكامل”، مؤكدًا “لن ندعم كيانًا انفصاليًا. هذا أمر محسوم”.

Author

مقالات ذات صلة

إغلاق