سورية الآن

ليبرمان للأسد: لا تختبر صبرنا

قال وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، أمس الخميس من واشنطن، إنه يقترح “ألا يمتحن بشار الأسد صبرنا وخطوطنا الحمر؛ لأننا لن نمر على محاولات انتهاك الهدوء والمس بأمن مواطنينا مرور الكرام”، مهددًا النظام السوري بـ “ردّ قاس”، على سقوط قذيفة صاروخية، شمال هضبة الجولان المحتلة.

أضاف ليبرمان، بعد لقاء جمَعه مع نظيره الأميركي جيمس ماتيس، ومستشار ترامب للأمن القومي هربرت مكماستر، أن “أيّ مسّ بسيادة (إسرائيل) سيُواجه برد صارم، تمامًا كما رد الجيش قبل ساعات، عندما أغار على أهداف في سورية، نتيجة انزلاق النيران من الجهة السورية”، بحسب موقع (روسيا اليوم).

أضاف المسؤول الإسرائيلي أن “العالم الغربي، وعلى رأسه الولايات المتحدة، يواجه تحديات كبيرة في الشرق الأوسط، وأبرزها استمرار محاولات إيران بالانتشار الخطير في المنطقة وفي سورية”.

واعتبر أن طهران “مصدّرة الإرهاب الأكبر والأخطر في العالم”، وأنها “تسعى لإقامة قواعد جوية وبحرية على الأراضي السورية، ولتحصينها بعشرات الآلاف من عناصر الميليشيات الشيعية”، معقبًا أن بلاده لن “تحتمل وضعًا تتمركز به إيران وأتباعها على حدودنا. سندافع عن مصالحنا بكل الطرق التي نراها مناسبة”.

جاء كلام ليبرمان، بعد يوم من توجيه رئيس أركان الجيش الإيراني محمد باقري، تحذيرًا لـ (إسرائيل)، من “انتهاك المجال الجوي السوري والأراضي السورية”، وقال خلال مؤتمر صحفي له من دمشق: “ليس مقبولًا أن ينتهك النظام الصهيوني الأراضي والمجال الجوي السوري، في أي وقت يشاء”. وأضاف: “نحن في دمشق، لنؤكد ونتعاون لمواجهة أعدائنا المشتركين: الصهاينة والإرهابيين”، مضيفًا: “وقد رسمنا الخطوط العريضة لهذا التعاون”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق