تحقيقات وتقارير سياسية

الرقة بعد “داعش”

(البيان السادس لبرنامج الباحثين الزائرين الدوليين في مركز حرمون)

في 17 تشرين الأول/ أكتوبر، بعد حملة عسكرية دموية استمرت نحو أربعة أشهر، أعلنت “قوات سورية الديمقراطية”، بدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، عن “تحرير” مدينة الرقة من تنظيم (داعش). وعلى الرغم من عدم تطهير المدينة بصورة كاملة، حيث لا تزال بعض الجيوب الصغيرة للمقاتلين المتطرفين تقاوم، إلّا أنّ “عاصمة الخلافة” تخضع حاليًا لسيطرة “قوات سورية الديمقراطية”.

بعد السيطرة على المدينة عام 2014، فرض تنظيم (داعش) نسخة قاسية من الشريعة على سكان المدينة؛ فأصبحت مشاهد كقطعِ الرؤوس والصَّلب في الساحة العامة مشهدًا روتينيًا قاتمًا لسكان الرقة.

“معركة الرقة” ليست سوى آخر هزيمة من سلسلة الهزائم الكبرى التي مُنيت بها “دولة الخلافة”؛ الأمر الذي أدى إلى تقليصٍ كبير في مساحتها، لتنكمش في مواقع صغيرة في منطقتي دير الزور ووادي الفرات.

تأتي أهمية الرقة من مكانتها الرمزية والاستراتيجية لدى عناصر التنظيم؛ حيث كانت مقرًا لتخطيط العمليات الرئيسة، بما في ذلك الهجمات الإرهابية خارج سورية والعراق، مع عدم إغفال المكانة الأيديولوجية التي تحتلها الرقة؛ ما دفع التنظيم إلى تجسيد دولته المنشودة على أراضيها. ومع ذلك، من السذاجة الاعتقاد بأنّ (داعش) هُزمت، واستسلمت بالفعل. وبالرغم من أنّ التنظيم يواجه تصفيةً لمواقعه الجغرافية الآن، إلا أنّ الأيديولوجية، التي تصدر عنه، تظلّ جذابة للأفراد والمجموعات المهمشة في منطقة بلاد الشام وخارجها. إنّ هزيمة الراديكالية الإسلامية بصورة عامة لا يُمكن تحقيقها من خلال العمليات العسكرية فحسب، بل يجب أن تشتمل العملية أيضًا على إنشاء مؤسسات شاملة وديمقراطية في الشرق الأوسط وخارجه، يجري من خلالها دحض رواية القرون الوسطى المعتمدة من قبل الأصولية.

بعد أربع سنوات من الاحتلال والضربات الجوية المتواصلة على الرقة، وبعد تحرير السكان من ظلم (داعش) نحن الآن أمام أنقاض مدينة، مهيأة للمزيد من التدمير بسبب الألغام التي زرعها التنظيم، قبل عملية انسحابه من المدينة.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أنّ نحو 1130 مدنيًا قُتلوا خلال معركة الرقة. ووفقًا لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR)، منذ نيسان/ أبريل 2017، غادر نحو 270،000 شخص منزلهم في محافظة الرقة، وهم الآن مشردون في مخيمات مكتظة في المناطق المجاورة، وفي حاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية. وقد أعلن مسؤولو الأمم المتحدة أنّ نهاية معركة الرقة يمكن أن تُمثل فرصةً أفضل للمنظمات الإنسانية لتقديم مساعدات أكثر فاعلية إلى مخيمات “عريشة” و”مبروكة” و”عين عيسى” و”الهول”، التي تكافح من أجل استيعاب أعداد أكبر من النازحين. ومع ذلك، لا أملَ كبيرًا في وصول المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في المدينة، إذا استمر النظام السوري في سياسته المعرقلة والمقيدة لعمل المنظمات الدولية والإنسانية.

يدعو الخبراء في برنامج الباحثين الزائرين الدوليين (IVRPH) في مركز (حرمون) “النظامَ السوري” و”قوات سورية الديمقراطية” وجميع الجهات الفاعلة الأخرى على الأرض السورية إلى السماح للمنظمات الإنسانية الدولية، وتسهيل عملها في مساعدة مئات الآلاف من النازحين داخليًا في مدينة الرقة. ويُذكّر الخبراءُ في البرنامج (IVRPH) بالالتزام المنصوص عليه في المادتين 23 و55 من اتفاقية جنيف الرابعة بموجب القانون الإنساني الدولي، بضمان وصول الإغاثة الإنسانية إلى المحتاجين. وتُشكّل هذه القواعد جزءًا لا يتجزأ من قواعد القانون الإنساني الدولي الملزمة لجميع الأطراف المتصارعة في أثناء النزاعات العسكرية الدولية وغير الدولية. ويدعو الخبراء (IVRPH) أيضًا “النظام السوري” و”قوات سورية الديمقراطية” وغيرها من الجهات الفاعلة على الأرض إلى اتخاذ كل التدابير اللازمة، وفقًا للقانون الدولي الإنساني لحماية المدنيين والعمل على تقليل الخسائر في صفوف المدنيين في أثناء العمليات العسكرية. وأخيرًا، يدعو الخبراء (IVRPH) إلى تقديم دعم مالي ومادي أكبر للحملات الإنسانية في سورية، والضغطِ على “النظام السوري” من أجل السماح للمنظمات الدولية بإيصال المساعدات الإنسانية كافة إلى المحتاجين من المدنيين في مدينة الرقة ومحيطها.

 

(النص الأصلي للبيان باللغة الإنكليزية):

 

Sixth Statement of International Visiting Researchers Program at Harmoon Center (IVRPH)

Al Raqqa after “Daesh”

 

On the 17th October, after a bloody four months military campaign, the Kurdish-dominated Syrian Democratic Forces (SDF), backed by the US-led international coalition, declared al Raqqa liberated from Daesh. While the city has still not been completely cleared, as some small pockets of hardcore fighters still fight on, the former “capital” of the terroristic group is now firmly under the control of the SDF.

After taking control of the city in 2014, Daesh imposed a harsh version of Shari’a over the population of the city; beheadings and crucifixions in the public square became grimly routine for Raqqa’s inhabitants.

Raqqa is just the latest in a series of major battlefield defeats that has resulted in a dramatic shrink of the Deash “caliphate”, now reduced to few localities in the regions of Deir Ezzor and the Euphrates valley. Raqqa was both symbolically and strategically important to the terrorist group. It functioned as its headquarters from where it planned its major operations, including terrorist attacks outside Syria and Iraq. It also held ideological importance, enabling Daesh to claim physical statehood. At the same time, it would be naive to believe that Daesh is close to capitulation. While the group faces the liquidation of its geographic territory, the ideology it spouts will remain potently appealing to marginalized individuals and groups in the Levant and beyond. The defeat of Islamic radicalism in general cannot be achieved by military operations alone, but must involve the creation of inclusive and democratic institutions across the Middle East and beyond, and the formulation of a counter narrative to their apocalyptic, medieval world view.

While the brutal oppression of Daesh over Raqqa and its inhabitants has been relieved, after four years of Daesh occupation and ceaseless airstrikes, Raqqa lies shattered and its population dispersed and brutalized. Almost every building has been severely damaged, and unexploded ordnance, such as mines, improvised explosive devices (IEDs) and other munitions litter the cities devastated neighborhoods.

The Syrian Observatory for Human Rights reported that 1,130 civilians were killed during the battle of Raqqa. According to UNHCR, since April 2017 around 270,000 people left their home in Raqqa governorate and are now displaced in overcrowded camps in the nearby area in disparate need of humanitarian assistance. UN officials have declared that the end of the battle of Raqqa could represent an opportunity for humanitarian agencies, who can now more effectively and safely deliver aid to the camps of “Areesha”,” Mabrouka”, “Ein Issa” and “Al-Hol” which are struggling to accommodate the increase in numbers. However, if the Syrian regime continues its policy of restricting the access of international organizations to in need populations, there is little hope that the necessary assistance will be forthcoming.

The experts at the International Visiting Researchers Program at Harmoon Center (IVRPH) call on the Syrian regime, the SDF and other actors on the ground to allow and facilitate the work of humanitarian agencies in assisting the hundreds of thousands of internally displaced persons in Raqqa governorate. The experts at the IVRPH recall the obligation under international humanitarian law (IHL) of assuring access for humanitarian relief to populations in need, as established by articles 23 and 55 of the IV Geneva Convention. Those rules constitute integral part of customary international humanitarian law rules binding on all warring parties during international and non-international military conflicts and military occupation. The experts at the IVRPH also call on the Syrian regime, the SDF, and other actors on the ground to take measures in accordance with IHL to protect civilian life and minimize civilian casualties in further military operations. Finally, the experts at the IVRPH call on the international community to provide considerable financial and material support to humanitarian operations in Syria and pressure the Syrian regime to allow unfettered access to international aid agencies to displaced populations.

مقالات ذات صلة

إغلاق