سورية الآن

تيلرسون: سورية موحدة ولا دور للأسد في حكمها

 

قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، أمس الخميس: إن الولايات المتحدة الأميركية تريد “سورية كاملة وموحدة، لا دور لبشار الأسد في حكمها”، مشيرًا إلى أن بلاده “تدعم محادثات السلام في جنيف، باعتبارها السبيل الوحيد لإنهاء الحرب المستمرة منذ أكثر من ستة أعوام، والمضي نحو عملية انتقال سياسي وانتخابات”.

أضاف تيلرسون، في تصريحات للصحفيين من جنيف، أن “وجهة نظرنا -وقد قلتُ ذلك عدة مرات أيضًا- هي أننا لا نعتقد أن هناك مستقبلًا لنظام الأسد وأسرة الأسد. عهد أسرة الأسد يقترب من نهايته.. القضية الوحيدة هي كيفية تحقيق ذلك”. وتابع: “عندما تولت إدارة ترامب السلطة؛ تبنت موقفًا يرتكز على أن رحيل الأسد ليس شرطًا مسبقًا لبدء العملية الانتقالية”، بحسب وكالة (رويترز).

رأى الوزير الأميركي أن “السبب الوحيد في نجاح قوات الأسد، في تحويل دفة الحرب المستمرة منذ أكثر من ست سنوات، هو الدعم الجوي الذي تلقته من روسيا”، وقال: “لا أرى في سورية نصرًا لإيران. أرى أن إيران طرف مستفيد. ينبغي ألا يُنسب الفضل إلى إيران في هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في سورية. لكن أعتقد أنهم استفادوا من الوضع”.

من جهة ثانية، يرى دبلوماسي غربي أنّ “الأسد موجود هنا ليبقى طويلًا، إذ ليس لدى الروس والإيرانيين بديل له”، وأضاف في تصريحات نقلتها عنه (رويترز) أن “موعد رحيله سيعتمد على الروس أكثر من أي أحد آخر. وعند عثورهم على شخصٍ أفضل؛ فربما يرحل”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق