أدب وفنون

تركيا تفرج عن 10 من ناشطي حقوق الإنسان

بفضل دعم آلاف الأشخاص حول العالم؛ أصدرت المحكمة في إسطنبول قرارًا بالإفراج المشروط عن 10 من المدافعين عن حقوق الإنسان، بينما ستستمر محاكمتهم. ونحن سعداء جدًا، لأنه من بين هؤلاء العشرة، أطلِق سراح إديل إسير، مديرة منظمة العفو الدولية في تركيا بكفالة.

علّق سليل شيتي، الأمين العام لمنظمة العفو الدولية قائلًا: “وأخيرًا، نحتفل اليوم لأن أصدقاءنا وزملاءنا سيستطيعون العودة إلى أحبائهم، وأن يناموا على فراشهم لأول مرة، منذ ما يقرب من أربعة أشهر. غير أن أي فرح قد يفسده الاحتجاز المستمر لرئيس فرع منظمة العفو الدولية تانر كيليش، الذي من المقرر أن تبدأ محاكمته بصورة منفصلة. تلك المحاكمات ذات الدوافع السياسية هي محاولة لإسكات الأصوات الناقدة في تركيا، إلا أنها قد سلطت الضوء فحسب على أهمية حقوق الإنسان، وأولئك الذين يكرسون حياتهم للدفاع عنها”.

واختتم قائلًا: “أما الليلة فسنأخذ لحظات قصيرة للاحتفال، ولكن غدًا سنواصل نضالنا لضمان تبرئة تانر، وإديل وزملائهم من هذه التهم التي لا أساس لها، ولن نتوقف حتى يتم إسقاط التهم عنهم، ونراهم جميعًا أحرارًا”.

وتوجه إلى ناشطي حقوق الإنسان حول العالم قائلًا: لولا دعمكم وتضامنكم المذهل؛ لما استطعنا أن نقوم بعملنا. نشكركم مجددًا على مساعدتكم الرائعة. معًا، نحن أقوياء جدًا.

 

مع كل التضامن.

هيلي بيكر

مديرة شؤون العضوية، منظمة العفو الدولية.

Author

مقالات ذات صلة

إغلاق