سورية الآن

حملة (#انقذوا_معتقلينا_في_سجون_pyd)

 

أطلق موقع الخابور المحلي، أمس الجمعة، حملةً على مواقع التواصل الاجتماعي، للإفراج عن المعتقلين في سجون الميليشيات الكردية، تحت وسم (#انقذوا_معتقلينا_في_سجون_pyd).

تهدف الحملة -بحسب القائمين عليها- إلى “لفت أنظار العالم الى المعتقلين لدى تنظيم (PYD)، وتحريك قضايا اعتقالهم أمام الرأي العام”، ومعرفة “التهم التي اعتقلهم التنظيم على أساسها؛ من أجل تعريتها (الميليشيات)، أمام الدول التي تدعمها وتتبناها، وإزالة الزيف عن الديمقراطية التي تدعيها”.

قال فواز المفلح، مدير العلاقات العامة في تجمع قوى الثورة والمعارضة في الحسكة لـ (جيرون): إنّ “عدد المعتقلين الموثقين في سجون (pyd) جاوز 400 معتقل، معظمهم من العرب، وثمة معتقلون من التركمان والأكراد المناوئين للميليشيا ذات الغالبية الكردية”، مشيرًا إلى أن “العدد يتجاوز ألفي معتقل في سجونهم، لكن هناك صمتًا من ذويهم؛ خشية الاعتقال”.

أوضح المفلح أنّ “تهم المعتقلين في سجون (ب ي د)، تراوح ما بين (الانتساب إلى الجيش الحر، الانشقاق عن النظام، وجود أقارب من تنظيم (داعش)، شتم أوجلان، وتسخيف رموز الميليشيا)”، وأكد “نقل الميليشيا الكردية بعض المعتقلين إلى جبال قنديل في العراق، فضلًا عن إخفاء بعضهم الآخر، في سجون سرية داخل الأراضي السورية، من بينها (سجن المعصرة في عفرين، سجن بريجك في رأس العين، وغيرها)”.

وكان مركز الديمقراطية لحقوق الإنسان في كردستان قد نشر، في آذار/ مارس الماضي، تقريرًا كشف فيه وجود معتقلات وسجون سرية لميليشيا (ب ي د) الكردية في مدينة عفرين، مشيرًا إلى أنّ طرق التعذيب داخل تلك السجون ترتقي إلى مستوى جرائم ضد الإنسانية.

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق