ترجمات

ميرور: قراصنة إنترنيت مسلمون يشلون (أعماق)

يستهدف قراصنة إنترنيت مسلمون تنظيمَ (داعش)، ويطلقون على أنفسهم “التانغو الأسفل”، حيث سيعملون على إسكات وكالة الأنباء الإرهابية، من خلال استخدام هاشتاغ #paralyzingAmaq وذلك بشن هجمات رقمية تشلّ عمل الوكالة.

يبدو أن الهجوم الرقمي المُنسّق على موقع إخباري تُديره (داعش) قد ضرب مُخدّمات الإنترنيت الخاصة بها حتى دون اتصال.

 

ضرَب قراصنة مسلمون وكالة أنباء (داعش) دون اتصال ـ الصورة (تويتر)

 

أدّت هجمات رقمية، قادها قراصنة مسلمون، إلى ضرب واحدة من أكبر الشبكات الناطقة باسم (داعش) الإرهابية.

ترتبط وكالة أنباء (أعماق)، وهي عبارة عن منفذ إلى الإنترنت، ارتباطًا كبيرًا بـ (داعش)، وتنشر بانتظام ادعاءات عن مسؤوليتها عن التنظيم، ويقع على عاتقها تجنيد الأعضاء عبر الإنترنت.

لكن، بعد موجة هجمات من قراصنة مُتّحدين تحت هاشتاغ #paralyzingAmaq، يبدو أن الموقع قد تم تعطيله.

أي زائر لرابط الموقع سيقرأ رسالة (خطأ 404)، نشر العديد من أعضاء مجموعة القراصنة هذه فوزهم على (تويتر)، ويبدو أن الأمر كان مُخططًا لهذه العملية منذ عدة أيام.

 

أُرسلت رسالة تحذيرية بأن وكالة (أعماق) قد تم قرصنتها ـ الصورة (تويتر)

Daeshgram @DaeshGram

The Amaq hack has happened and it is too late for ISIS media to react #ParalyzingAmaq #OpISIS

9:27 AM – Nov 17, 2017


تمكنت مجموعة من القراصنة العراقيين، تُدعى “Daeshgram”، من خلق ارتباك مُدمّر بين أتباع (داعش) على (تلغرام) و(تويتر). وقال مصدر لـ (ميرور أونلاين) إنه “سيُغيّر وجود (داعش) على الإنترنت إلى الأبد”.

طوّر القراصنة أكثر من 40 موقعًا كطعم، وبالكاد يمكن تمييز الكثير منها عن الموقع الأصلي. نشرت بعض هذه المواقع الإلكترونية أخبارًا مزيفة عن (الخلافة)، مسببة جدلًا بين أعضاء (داعش)، والبعض الآخر منها يُظهر إباحية تُغضب الجهاديين المحافظين جدًا.

 

واحدة من المواقع المستخدمة كطعم من قِبل القراصنة لخلق إرباك وسخرية من (داعش) وتبدو متطابقة تقريبًا مع الأصل

Di5s3nSi0N @Di5s3nSi0N__2

We have done our first good deed of the day Mashallah!! and have silenced the voice of #AMAQ 17.11.17 #silencetheswords#TangoDown #OpISIS

8:18 AM – Nov 17, 2017

 

Di5s3nSi0N @Di5s3nSi0N__2

The internet allies against Daesh tomorrow will wash away Daesh propaganda and lies. On 17.11.17 we will attack them with great strength together. A powerful message! Thank you #OpISIS #AMAQ #silencetheswordshttps://twitter.com/gloriousHack/status/931059369990537216 …

7:05 PM – Nov 16, 2017

 

تجاوزت هجماتهم الأخيرة التدابير الأمنية التي وضعتها (داعش)، لمحاولة حماية منفذ (أعماق) الإخباري.

كتبت المجموعة الإرهابية، الأسبوع الماضي، في رسالة إلكترونية عربية مختصرة “ردًا على الأحداث الأخيرة، فرضنا تدابير أمنية أكثر صرامة على أنظمتنا”. وقالوا في الرسالة التي تم إرسالها إلى مشتركي (أعماق): “يمكننا الآن التعامل مع هجمات البريد الإلكتروني أو أي نوع من الاختراق”.

في الوقت الراهن، قللت (داعش) من استخدام خدمات الاتصالات المشفرة بشكل آمن، كـ (تلغرام)، لنشر رسالتها، وتحذر (داعش) متابعيها، من استخدام (أعماق) الآن، من خلال رسائل خاصة.

 

أعضاء (داعش) يناقشون الاختراق على (تلغرام)

 

في الصورة أعلاه، يسأل أحدهم: “أنا بحاجة إلى رابط موقع (أعماق)، أحتاج إلى عمل بعض التصاميم”. فرد عليه المتصل: “أخي كن حذرًا، هناك أشخاص يتلاعبون ويرصدون موقع (أعماق)، لا تبحث عنه الآن”. ويُتابع المحادثة: “شكرًا أخي لتحذيري، ما الذي يُفترض أن أفعله الآن، كيف يمكنني الحصول على بعض أخبار (أعماق)؟” ويأتيه الرد: “اذهب إلى القنوات الموثوقة على (تلغرام)، هناك ما يكفي من أخبار (أعماق)، نُشرت بالفعل”.

 

موكب من مقاتلي (داعش) في الرقة في يونيو/ حزيران 2014 ـ الصورة (رويترز)

 

على أرض الواقع، ينهار تنظيم (داعش) في سورية في مواجهة هجمات جديدة من القوات الحكومية. الآن، تحوّل المنظمات انتباهها إلى وجود هذه المجموعة المتطورة على الإنترنت.

ويبدو أن (Daeshgram) قد تناولت العملية التي بدأت من قِبل مجموعات قراصنة ناشطين أخرى، مثل (Anonymous)*، ردًا على استمرار وحشية (داعش) ضد بقية العالم.

……………………………………….

 

(*) هي مجموعة تعمل في مجال النضال عبر الاختراق البرمجي، وُجدت عام 2003، على منتدى الصور (4 تشان)، تمثل مفهومًا لمستخدمين لشبكة الإنترنت غير موجودين في مكان واحد معًا، ولكنهم كمجتمعات يُطلق عليها مجازًا “الدماغ العالمي الرقمي اللاسلطوي”، وأيضًا تُعتبر بشكل عام مصطلحًا مُبطنًا لأعضاء من جماعات اجتماعية منعزلة في شبكة الإنترنت، كطريقة للإشارة لأعمالٍ تُعارض الرقابة والإشراف في الإنترنت بشدة، لأشخاص في بيئة تمثل هويتهم الحقيقية، وقد قاموا باختراق العديد من المواقع الحكومية، وكذلك اخترقوا أنظمة حاسوب أهم شركات الحماية، ويُمكن تمييز أعضائهم في المجتمع، عن طريق ارتدائهم نمطًا معينًا من الأقنعة يسمى (جاي فوكس)، وهي بالأصل صُممت لفلم V للثأر عام 2005. المصدر (ويكيبيديا) (المترجم).

 

اسم المقال الأصلي Muslim hackers target ISIS and claim ‘tango down’ as they SILENCE terrorist news agency with crippling #paralyzingAmaq digital attack
الكاتب  Jeff Parsons
مكان النشر وتاريخه ميرور، Mirror

17/ 11/ 2017

رابط المقالة http://www.mirror.co.uk/tech/muslim-hackers-target-isis-claim-11536164
عدد الكلمات 677
ترجمة نارمان صدقي

 

مقالات ذات صلة

إغلاق