سورية الآن

القاهرة وموسكو تبحثان الفتح المتبادل للمطارات العسكرية

 

كشفت الحكومة الروسية، اليوم الخميس، عن مسودة اتفاقٍ، يجري التباحث بشأنها مع الحكومة المصرية، يسمح للطائرات العسكرية الروسية، باستخدام القواعد الجوية والمجال الجوي المصري، ويمكن للطيران المصري -مقابل ذلك- استخدام المطارات العسكرية والمجال الجوي الروسي.

تستند مسودة الاتفاق إلى مرسوم حكومي روسي، تم توقيعه في 28 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، يتضمن “أمرًا لوزارة الدفاع الروسية، بإجراء مفاوضات مع المسؤولين المصريين، وتوقيع الوثيقة بمجرد توصل الطرفين إلى اتفاق”. بحسب (رويترز).

كان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو قد التقى، يوم أمس الأربعاء، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وورد في بيان مشترك أن الزيارة تهدف إلى بحث “سبل تعزيز التعاون العسكري بين البلدين، ومواجهة (التطرف)”، مع الإشارة إلى تعاونهما المشترك في التوصل إلى “حلول سياسية للأزمات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، بما يحافظ على وحدة الدول وسلامة أراضيها، ويصون مؤسساتها الوطنية ومقدرات شعوبها”. بحسب (سبوتنيك).

من جهة ثانية، اعتبر وزير الدفاع المصري صدقي صبحي أن العلاقات مع روسيا “حافلة بالمواقف المشرفة”، وأن بلاده تحرص على “زيادة التعاون العسكري، وتبادل الخبرات مع روسيا”.

وكان فيكتور بونداريف، رئيس لجنة الدفاع والأمن في (مجلس الاتحاد للبرلمان الروسي) قد قال، يوم أمس الأربعاء: إن روسيا شهدت منذ تدخلها العسكري في سورية عام 2015 لدعم نظام الأسد، “زيادة في عروض الدول الأجنبية، بشأن نشر قوات روسية على أراضيها”، وبعد نجاح قواتها الجوية وعملياتها بحماية الأسد؛ سوف “يزداد عدد العروض بشأن إنشاء قواعد عسكرية روسية بشكل كبير جدًا”.

يشار إلى أن روسيا تخطط لإنشاء قاعدة عسكرية لقواتها، على شواطئ السودان المطلة على البحر الأحمر، وتم أيضًا الاتفاق على عدة مشاريع تعاون بينها وبين السودان، في أثناء زيارة الرئيس السوداني عمر البشير إلى روسيا، في 22 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري. ح.ق.

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق