سورية الآن

المعارضة السورية: نريد إحداث تغيير جذري ومستعدون للتفاوض المباشر

 

قال وفد التفاوض في الهيئة العليا للمفاوضات إنه “يسعى إلى إحداث تغيير جذري في بنية النظام، لتحقيق انتقال سياسي ينهي معاناة الشعب السوري، ويلبي طموحاتهم بنيل الحرية والكرامة”، في حين أكدَت نائب رئيس هيئة التفاوض السورية: هنادي أبو عرب، أن الوفد مستعد للمفاوضات المباشرة مع النظام، اليوم الإثنين.

ذكر موقع الهيئة الرسمي، أمس الأحد، أن يوسف سلمان، عضو وفد هيئة التفاوض، قال خلال اجتماع مع قياديين من محافظة القنيطرة عبر (سكايب): إن “النظام الجديد الذي يسعى الوفد لتحقيقه عبر المفاوضات هو لتأمين الحريات لكافة أبناء الشعب السوري، إضافة إلى حريات الأحزاب ونشاطها”.

أضاف أن “الوفد يعمل على خلق ظروف جديدة، بالرغم من المحاولات المستمرة لإعاقة المفاوضات.. أعضاء الوفد يسعون إلى نزع كل الذرائع التي يحاول النظام وضعها أمام سكة الحل السياسي”.

من جانب آخر، قالت ميّة الرحبي، عضو الوفد المفاوض: إن الوفد “سيستمر في العمل مع فريق المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا حتى نهاية كامل الجولة الحالية”، وأضافت أن “النظام غاب عن الجولة الحالية، بالتزامن مع استمراره في قصف الغوطة الشرقية، للضغط على وفد الهيئة للانسحاب”.

أكدت الرحبي أن بقاء الوفد في جنيف “يصب في مصلحة الشعب السوري، ونحن متمسكون بمبادئ الثورة السورية”، منوهة إلى “ضرورة تطبيق القرارات الدولية، وتحقيق مطالب الشعب السوري بتغيير جذري في بنية النظام الاستبدادي، والوصول إلى الدولة الديمقراطية التي ينشدها شعبنا”.

من جهتها، قالت هنادي أبو عرب، نائب رئيس هيئة التفاوض: إن وفد المعارضة مستعد للدخول في مفاوضات مباشرة مع وفد النظام، اليوم الإثنين، مؤكدة أن “بحث سلة الانتقال السياسي سيكون حاضرًا في تلك المفاوضات”.

أضافت أن “الأمم المتحدة مطالَبة بأن تكون واضحة وصريحة، وتحدد الطرف الذي يعرقل المفاوضات، ويمنعها من التقدم في تطبيق القرارات الدولية ذات الصلة بالشأن السوري، وعلى رأسها القرار 2254″، وفق موقع الهيئة الرسمي.

مقالات ذات صلة

إغلاق