سورية الآن

بعد فقده أمه وعينه: الرضيع كريم مهدد بفقدان البصر

 

ناشد والد الرضيع كريم عبد الرحمن (عمره شهران) الذي فقد عينه وكُسرت جمجمته، بسبب قصف قوات نظام الأسد على الغوطة الشرقية، العالمَ إنقاذَ ابنه من فقدان بصره بشكل كامل، خصوصًا أن الحصار الذي يفرضه النظام منذ سنوات على الغوطة، يعقد الوضع الصحي للرضيع، ويدفع الأمور نحو أسوأ الاحتمالات. وفق وكالة (الأناضول).

بحسب والد الرضيع كريم، فإن طفله معرّض لخطر فقدان البصر، كون شبكية عينه الثانية مهددة بالتمزق وهي بحاجة إلى عناية طبية مفقودة في غوطة دمشق. مضيفًا أن “الأطباء أبلغوه أن ابنه بحاجة إلى العلاج خارج الغوطة، حتى لا تصاب شبكية عينه الثانية؛ فيفقد بصره”، لافتًا إلى أن الأطباء في الغوطة بذلوا أقصى جهودهم، لكن شروط الحصار المفروض على المنطقة لا تسمح بأكثر من ذلك.

وكانت (الأناضول) قد نشرت حالة كريم، قبل عدة أيام، ولاقت القصة تفاعلًا واسعًا، في شتى أنحاء العالم، وفجرت موجة تضامنية مع الرضيع ومع المحاصرين بالغوطة الشرقية. حيث انتشر وسمان: الأول “صغيري كريم أنا أراك”، والآخر باسم “فلينتهي حصار الغوطة”، وأرفِقت الوسوم بصور لناشطين وشخصيات معروفة، وضعوا كفّهم على إحدى عينيهم تجسيدًا لمأساة الطفل. (ن. أ).

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق