سورية الآن

الطيران الروسي يواصل غاراته على حرستا

 

جدد طيران النظام وروسيا استهدافه لمدينتي حرستا وعربين في الغوطة الشرقية، بـ 15 غارة، مستهدفًا الأحياء والأبنية السكنية؛ ما أدى إلى جرح نحو 10 مدنيين على الأقل، بعضهم في حال خطرة، تزامنًا مع قصف مدفعي وصاروخي، ومواجهات بين الفصائل العسكرية وقوات النظام على أطراف حرستا.

جاء تجدد القصف، اليوم السبت، بعد هجوم كبير شنته قوات النظام السوري والميليشيات المساندة لها، ليل أمس الجمعة، على مدينة حرستا، في محاولة لاستعادة النقاط التي خسرتها خلال الفترة الأخيرة، وفك الحصار عن عناصرها في إدارة المركبات العسكرية، إلا أنها فشلت في إحراز أي تقدم، بالرغم من إسنادها صاروخيًا ومدفعيًا، إلى جانب دعم جوي من الطائرات الروسية.

قال الناشط أحمد الدومي لـ (جيرون): “حاولت قوات النظام وميليشياتها التقدم مساءً باتجاه إدارة المركبات، وفك الحصار عنها؛ غير أن المدافعين صدوا الهجوم، وقتلوا مجموعة من المهاجمين بينهم ضابط برتبة ملازم، دون أن تحرز الأولى أي تقدم أو خرق في دفاعات الثوار، وردّ النظام بقصف صاروخي عنيف، تجاوز 30 صاروخًا ونحو 200 قذيفة مدفعية ثقيلة، إضافة إلى قصف بخراطيم (ت ن ت)”.

أضاف الدومي: “المواجهات على أطراف حرستا لا تتوقف، وتحاول قوات النظام، منذ نحو أسبوع، استعادة النقاط وفك الحصار عن إدارة المركبات، لكنّ كل محاولاتها فشلت، وقد مُنيت بخسائر فادحة تجاوزت العشرات من العناصر، بينهم ضباط كبار من قوات النخبة في الحرس الجمهوري، وبدأ اليأس يظهر جليًا من خلال استهداف طائرات الأسد وروسيا لإدارة المركبات غير مرة، وقد تسبب بمقتل نحو 40 عنصرًا من المحاصرين، وأعتقد أن هذا القصف يهدف بالدرجة الأولى إلى تدمير مستودعات السلاح والذخيرة، خوفًا من سقوطها بيد الثوار”.

من جهةٍ ثانية، تشهد الجبهات الشرقية للغوطة على أطراف المرج اشتباكات عنيفة بين فصائل المعارضة وقوات النظام وميليشياتها منذ أسبوع، وخصوصًا على محاور (النشابية، حزرما، الزريقية)، إلا أنها لم تتمكن من التوغل في عمق المنطقة، فيما أعلن (جيش الإسلام) عن مقتل 55 عنصرًا للمهاجمين وتدمير دبابتين، خلال اليومين الماضيين.

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق