سورية الآن

الفصائل تفشل في اختراق حي التضامن الدمشقي

 

قال الناشط محمد الشامي: إن “عناصر من (حركة أحرار الشام الإسلامية) و(فرقة دمشق) في بلدة (يلدا) تسللوا، أمس الخميس، إلى داخل حي التضامن الذي يسيطر عليه تنظيم (داعش)؛ بهدف إحداث خروقات تفضي إلى السيطرة عليه، لكن المحاولة لم تتكلل بالنجاح”.

وأوضح لـ (جيرون): أنّ “الاشتباكات اندلعت على محاور (حي زليخة، وشارع دعبول) اللذين يفصلان بلدة (يلدا) الخاضعة لفصائل المعارضة، عن حي التضامن الذي يسيطر عليه التنظيم؛ ما أسفر عن مقتل عناصر من الطرفين”.

يحاول (داعش) توسيع دائرة نفوذه في منطقة جنوب دمشق، حيث شهدت عدّة مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة السورية في المنطقة، على مدار الأسابيع الماضية، تصعيدًا عسكريًا كبيرًا من قبل التنظيم؛ بهدف ضم مناطق جديدة إلى مناطق نفوذه في جنوب العاصمة، حيث يسيطر على حيي (الحجر الأسود، والتضامن)، وأجزاء واسعة من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين.

تتهم أطراف في المعارضة في جنوب دمشق نظامَ الأسد، بإمداد (داعش) بالسلاح والمؤن، ومعالجة جرحاه في مشافي العاصمة دمشق؛ بهدف إجبارها على الاستسلام، وقبولها بالمصالحة مع قوات النظام.

وفشلت عدة اتفاقات، عقدها التنظيم مع قوات النظام لخروجه من جنوب دمشق ومخيم اليرموك، وقد بدأت في منتصف عام 2015، وكان آخرها في حزيران/ يونيو من العام الماضي.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق