سورية الآن

الأمية بين شبان دول النزاع ثلاثة أضعاف المعدل العالمي

 

ذكرَت منظمة (يونيسف) أن 30 بالمئة (أي 59 مليون شخص) من الأشخاص الذين تراوح أعمارهم بين 15 و24 عامًا، في الدول المتضررة من الصراعات أو الكوارث، أمـّيون بما يزيد بمقدار ثلاثة أضعاف عن المعدل العالمي.

سُجلت أعلى معدلات الأمية بين الشباب، في النيجر وتشاد وجنوب السودان وجمهورية أفريقيا الوسطى، وهي جميعًا دول لها تاريخ طويل في انعدام الاستقرار وارتفاع معدلات الفقر.

جاء هذا التحليل عشية مؤتمر (تجديد الدعم للشراكة العالمية من أجل التعليم) الذي سيُعقد هذا الأسبوع، في العاصمة السنغالية (داكار). وقد استخدم التحليل معدلات الإلمام بالقراءة والكتابة التي أعدتها (يونسكو) عن 27 بلدًا يعاني من حالات الطوارئ، ونشرتها (يونيسف) في نداء العمل الإنساني من أجل الأطفال لعام 2018.

أشار التحليل إلى أن الفتيات والشابات هن الأكثر تضررًا من الأمية، إذ تقدر نسبة الأمّيات 33 بالمئة، مقارنة بـ 24 بالمئة بين الفتيان.

قالت المديرة التنفيذية لـ (يونيسف) هنرييتا فور: إن تلك الأرقام تُعد تذكرة صارخة بالتأثير المأسوي للأزمات على تعليم الأطفال ومستقبلهم واستقرار ونمو اقتصاداتهم ومجتمعاتهم.

وتقدّر (يونيسف) أنها ستنفق نحو مليار دولار سنويًا على برامج التعليم، خلال السنوات الأربع المقبلة. وحثّت منظمة الأمم المتحدة للطفولة الحكومات وغيرها من الشركاء، على العمل للتصدي لأزمة التعليم التي تؤثر على الأطفال والشباب في حالات الطوارئ، من خلال خطوات، منها توفير برامج التعليم المبكر للأطفال الصغار لدعم نموهم وتطورهم. (ن أ)

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق