سورية الآن

الائتلاف يطالب مجلس الأمن بوقف العدوان الروسي على إدلب

 

طالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، مجلسَ الأمن الدولي بـ “التدخل الفوري؛ لوقف الجرائم الروسية في سورية”، ودان في بيان أمس الأحد، “الهجمة المسعورة التي يشنها الاحتلال الروسي ونظام الأسد، بحق المدن والبلدات والقرى في ريف إدلب، مستهدفًا المدنيين والأحياء السكنية”.

أكد البيان أن طائرات نظام الأسد قصفت، مساء أمس الأحد، مدينة سراقب بـ “غاز الكلور السام، في خرق جديد ومتكرر لقرارات مجلس الأمن”، كما نفذت الطائرات الروسية “أكثر من 40 غارة، على معرة النعمان وكفرنبل ومورك ومعردبسة والغدفة والتح وتحتايا ومعصران وجرجناز وخان شيخون وكفرزيتا وأم الخلاخيل وسراقب، بريف إدلب”.

أفاد البيان أن أعداد الشهداء والمصابين بلغت العشرات، وأن الغارات ما زالت مستمرة، وأشار إلى عمل أطقم الإسعاف والدفاع المدني التي تتم في ظروف “بالغة الصعوبة؛ لإنقاذ المصابين والعالقين في كل المناطق المستهدفة”.

طالب الائتلاف مجلسَ الأمن الدولي بـ “إصدار قرار يدين جرائم روسيا بحق السوريين”، إلى جانب “دعمها وحمايتها لنظام الأسد الذي ارتكب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، بما فيها استخدام الأسلحة الكيميائية”. وأكد على ضرورة اتخاذ إجراءات تكفل “الوقف الفوري لجرائم الحرب والإبادة التي تمارسها روسيا”، والعمل على محاسبة المسؤولين عن تلك الجرائم، كما طالب بوقف الحملة العسكرية على محافظة إدلب وغوطة دمشق الشرقية. (ح.ق)

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق