سورية الآن

الأمم المتحدة تحذر من كارثة إنسانية بالغوطة الشرقية

أعلن بانوس مومتزيس، منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية في سورية، أن الوضع الإنساني في الغوطة الشرقية المحاصرة قرب العاصمة دمشق، بدأ “يخرج عن السيطرة”؛ بسبب استهداف “المدنيين والبنى التحتية”، وقال: إن ما يجري “يجب أن يتوقف حالًا”، بحسب (أ ف ب).

أضاف مومتزيس، في بيان صدر عنه يوم أمس الإثنين، أن التصعيد الأخير في الغوطة الشرقية “مقلق”، وطالب بضرورة “إنهاء هذه المعاناة الإنسانية التي لا معنى لها الآن”، واعتبر أن العنف “يفاقم الوضع الإنساني الخطر أصلًا لنحو400  ألف مدني، يعيشون في الغوطة الشرقية”، وأكد أن “هناك تقارير يومية تتحدث عن مقتل وإصابة مدنيين، فضلًا عن دمار وأضرار تلحق بمستودعات ومستشفيات ومدارس”.

جاء بيان المسؤول الأممي على إثر التصعيد الكبير من قبل قوات نظام الأسد والميليشيات التابعة لها التي تحاصر الغوطة منذ عام 2013، واستهدافها خلال الأيام الماضية، المدن والبلدات المحاصرة بمئات الصواريخ وقذائف المدفعية، إضافة إلى غارات جوية مكثفة، أسفرت عن مقتل وجرح المئات من المدنيين. (ح.ق)

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق