أدب وفنون

من “مطر مفاجئ” حرب

 

 1

انتبه لقلبك،

إنهم يجرّبون عليه

ملابس الجنود،

والأحذية الثقيلة،

والأقفال،

والمآذن،

والأجراس،

والقبور،

وكتب الطبخ،

وصالات الرياضة،

وغرف الاجتماعات،

والمخدرات،

انتبه

إنهم يجرّبون دائمًا

مقاسًا صغيرًا عليه!

 

2

تلك الحرب

مثلي، فِطر لا ينمو إلا في الظل،

تلك الحرب مثلي طبيعيّة جدًا،

كقسوة الأجداد على الآباء،

والآباء على الأبناء،

والأبناء على القطط وزيزان الحديقة،

ويدي على قلم الرصاص

حين أرسمُ مكنسة

بدلًا من شجرة.

تلك الحرب مثلي،

نامَت في الحديقة وهي صبيّة،

واشتغلت حتى الخامسة صباحًا

في معمل نسيج

لتدفع إيجار الغرفة،

وذهبت إلى المحاضرات

صيفًا

بمعطف سميك،

لتقرأ هاملت وريتشارد الثالث.

تلك الحرب مثلي

ربحتْ حزمة صديقات

دفعة واحدة

وخسرتهن جميعًا

دفعة واحدة.

تلك الحرب مثلي

مع مرور الوقت

صارت مألوفة

في المدن الغريبة

أكثر

من حبل السّرة

وضوء الشمس.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. تنبيه: check my site
إغلاق