سورية الآن

الغوطة تسجل أعلى نسبة بين ضحايا السوريين

ذكرت (الشبكة السورية لحقوق الإنسان)، في تقرير صدر عنها اليوم الخميس، أنّ “1389 مدنيًا قُتلوا في عموم سورية، خلال شباط/ فبراير الماضي، 67 بالمئة منهم قُتلوا في الغوطة الشرقية”.

أوضح التقرير أن “المدنيين الذين قُتلوا هم 1073 مدنيًا، سقطوا على يد قوات النظام، من بينهم 203 أطفال، بمعدل 8 أطفال يوميًا، و179 سيدة، و7 أشخاص بسبب التعذيب، فيما قتلت قوات يُعتقد أنها روسية 77 مدنيًا، بينهم 27 طفلًا، و12 سيدة”.

أشار التقرير إلى “مقتل 12 مدنيًا، بينهم 3 أطفال وسيدة، على يد مسلحي ميليشيا (قسد)”، كما أحصى التقرير “مقتل 41 مدنيًا، بينهم 10 أطفال، و3 سيدات، على يد التنظيمات المتشددة، حيث قتل تنظيم (داعش) 35 مدنيًا منهم”.

وسجل التقرير “مقتل 6 مدنيين، بينهم طفلان وسيدة، على يد فصائل في المعارضة”، كما وثَّق مقتل 102 من المدنيين، بينهم 50 طفلًا، و31 سيدة، نتيجة قصف طيران قوات التحالف الدولي”، في حين سجل “مقتل 78 شخصًا، على يد جهات أخرى غير معروفة بالنسبة إلى الشبكة”.

ذكرَ تقرير الشبكة أن الشهر الماضي “شهد ارتفاعًا في معدل القتل على يد قوات النظام السوري وحلفائه، في مناطق خفض التصعيد، وتركز ذلك في منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة”.

بحسب التقرير، فإنّ “عمليات القصف لم تتوقف، ولم يتم تسجيل دخول مساعدات إنسانية إلى المناطق المحاصرة، على الرغم من إجماع مجلس الأمن على القرار 2401، يوم 24 شباط/ فبراير الماضي، والذي ينصُّ على وقف الأعمال العدائية، والسماح بدخول المساعدات الإنسانية”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق