سورية الآن

اعتقال ضابطة لبنانية تلفق تهمة التجسس للممثل زياد عيتاني

 

اعتقلت السلطات اللبنانية، يوم أمس الجمعة، المقدم سوزان الحاج، الضابطة في قوى الأمن اللبناني، “للاشتباه بتورطها بتلفيق تهمة التعامل مع (إسرائيل)، للممثل اللبناني زياد عيتاني، بحسب (أ ف ب).

أوقفت قوى الأمن الداخلي (الحاج) على ذمة التحقيق، بناء على “إشارة قضائية”، لوجود معلومات تفيد بأنها “استعانت بقرصان معلوماتية، بهدف تلفيق تهمة التواصل مع فتاة إسرائيلية للممثل عيتاني”، حيث شغلت الحاج سابقًا “منصب مديرة مكتب مكافحة الجرائم المعلوماتية في قوى الأمن الداخلي”.

من جهة ثانية، اعتذر وزير الداخلية اللبنانية نهاد المشنوق، من عيتاني في تغريدة على (تويتر) بالقول: “كل اللبنانيين يعتذرون من زياد عيتاني، البراءة ليست كافية، الفخر به وبوطنيته هو الحقيقة الثابتة الوحيدة”. ووصفه بأنه عربي أصيل، وأنه “لم يتخل عن عروبته وبيروتيته يومًا واحدًا”.

وزير العدل اللبناني سليم جريصاتي رفض هذا الاعتذار، ورد على المشنوق مغردًا: “الشعب اللبناني لا يعتذر من أحد، وإعلان البراءة أو الإدانة من اختصاص القضاء وحده، الذي يلفظ أحكامه وحيدًا باسم الشعب اللبناني”.

كما غرد رئيس “اللقاء الديموقراطي” وليد جنبلاط، منتقدًا فساد الأجهزة: “لا علاقة للبنانيين بالاعتذار من زياد عيتاني، وما من أحد فوّض الوزير بالتحدث باسمهم”. وأضاف: “على السلطة الاعتذار من اللبنانيين، لكثرة الفساد والفوضى في مطبخها الممغنط”.

يشار إلى أن عيتاني، الذي ما زال رهن التوقيف، كان قد اعتُقل من قبل الأمن اللبناني، في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، بتهمة “التخابر والتواصل والتعامل” مع (إسرائيل)، وأُحيل في كانون الأول/ ديسمبر الفائت، إلى القضاء العسكري، وقال بيان الأمن اللبناني حينئذ: إن عيتاني “اعترف بما نسب إليه، وأقر بالمهام التي كلف بتنفيذها في لبنان”، ومنها “اغتيال” شخصيات لبنانية، والعمل على “تأسيس نواة لبنانية تمهد لتمرير مبدأ التطبيع مع (إسرائيل)، والترويج للفكر الصهيوني بين المثقفين”.

اشتهر عيتاني، ممثلًا ومخرجًا وكاتبًا مسرحيًا، وبرز من خلال أعماله المسرحية “الساخرة” التي تناولت الوضع اللبناني عمومًا، وتبدّل القيم والعادات داخل المجتمع اللبناني عمومًا، وبيروت خصوصًا، خلال الاعوام الماضية، ويعدّ من الشخصيات التي أيدت الثورة السورية ضد نظام الأسد، وانتقد العنصرية التي مورست ضد اللاجئين السوريين في لبنان. (ح.ق)

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق