سورية الآن

“آخر الرجال” ينافس في الأوسكار والجائزة لـ (إيكاروس)

 

حاز فيلم (إيكاروس) لبرايان فوغل جيمس، جائزةَ أفضل فيلم وثائقي طويل، متقدمًا على فيلم (آخر الرجال في حلب)، في حفل توزيع جوائز (الأوسكار)، الذي انتهى في مدينة لوس أنجلوس أمس الأحد. وعلى الرغم من عدم فوز الفيلم، فإن ما حققه يُعد إنجازًا عالميًا يُسجل لناشطي الثورة السورية، باعتباره أول فيلم وثائقي عربي يتم ترشيحه لهذه الجائزة العالمية.

تم ترشيح فيلم (آخر الرجال في حلب)، ضمن قائمةٍ ضمت أفضل خمسة أفلام وثائقية عالمية. والفيلم يوثق -بكاميرات الناشطين السوريين- حياةَ متطوعي الدفاع المدني (أصحاب الخوذات البيضاء) الذين كرّسوا حياتهم لإنقاذ المدنيين من قصف طائرات النظام وحليفته روسيا، في أحياء مدينة حلب المحاصرة.

صانعو الفيلم، وهم (حسن قطان، كريم عبيد، فادي الحلبي، خالد الخطيب، ظاهر محمد، والمخرج فراس فياض)، نشروا عدة صور على صفحاتهم الشخصية، في صالة حفلة توزيع الجوائز، وهم يرفعون شعارات تضامن مع الغوطة الشرقية، في محاولة منهم للفت نظر المشاركين في المهرجان، إلى حرب الإبادة التي يشنها النظام السوري على مدن وبلدات الغوطة.

يذكر أن فيلم (الخوذ البيضاء 2016)، وهو فيلم وثائقي قصير للمخرج البريطاني أرولاندو فون آينسيدل، فاز بجائزة (أوسكار) في فئة أفضل فيلم وثائقي قصير، في الدورة الـ 89 للجائزة، العام الماضي.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق