أدب وفنون

أيام السينما الفلسطينية (سينيبالستين) في تولوز الفرنسية

 

تستضيف مدينة تولوز الفرنسية، في الفترة ما بين الخامس والثالث عشر من الشهر الجاري، فعاليات أيّام السينما الفلسطينية (سينيبالستين) في دورتها الرابعة، وذلك بعد ثلاث سنوات جعلت (سينيبالستين) فيها للسينما الفلسطينية مكانًا على الأجندة الثقافية المزدحمة لهذه المدينة الجنوبية.

افتتاح الدورة الرابعة -بحسب موقع مجلة (رمان الثقافية) الإلكترونية- سيشمل عرضًا لفيلم (السلام عليك يا مريم) 2015 لباسل خليل، يليه الفيلم الوثائقي (اصطياد أشباح) 2017، للمخرج رائد أنضوني، الذي نال “جائزة أفضل وثائقي”، في مهرجان برلين السينمائي الأخير (الدب الفضي).

وتُعرض خلال الأيام مجموعة مهمة من الأفلام منها: (العشاء) 2012 للمخرجة لميس دروزة، و(مع أني أعرف أن النهر قد جف) 2013 لعمر هاملتون، و(أكثر من موسيقى) 2016 لآن رينارديت، و(العب فقط) 2012 لديميتري شيمنتي، إضافة إلى عرض استعادي لفيلم (ملح هذا البحر) 2008 لآن ماري جاسر.

ومن بين الأفلام المميّزة المشاركة كذلك في هذه الأيام، نذكر فيلم (194. نحنا ولاد المخيّم) 2017 لسامر سلامة، والوثائقي (خيوط السّرد) 2017 لكارول منصور، و(ثورة حتى النصر) 2016 لمهند اليعقوبي، والمبني على لقطات أرشيفية.

وستقوم إدارة الأيام بتكريم المخرج الفلسطيني العالمي إيليا سليمان، وذلك بعروض لأفلامه (سجل اختفاء) 1996، و(يد إلهية) 2002، و(الزمن المتبقي)، 2009 وذلك بالتّعاون مع (سينماتيك تولوز).

قراءة أدبيّة ونقاش حول الأرشيف الفلسطيني

الأفلام المشاركة في هذه الدورة ستعرض في صالات السينما في تولوز، وغيرها على مدى عشرة أيام، وصالات العرض هي: (سينماتيك تولوز)، و(أميريكان كوزموغراف)، و(ABC)، و(كراتير)، كما أن عروضًا خاصة ستمتد إلى بعض القرى المحيطة بمدينة تولوز، وسيرافق معظم العروض، إضافة إلى المخرج أو أحد أفراد فريق العمل، معلّقون وكتّاب من بينهم ياسمين حاج والطاهر شيخاوي.

وستشمل هذه الدورة قراءة أدبية، كما هو الحال في الدورات السابقة، وهذه المرة ستكون القراءة لفقرات بالفرنسية من رواية (العقرب الذي يتصبب عرقًا) لأكرم مسلّم، وكذلك محاضرة عن النساء في السينما الفلسطينية، ونقاش حول الأرشيف الفلسطيني مع خديجة حباشنة.

وتستمر هذه الاحتفالية السينمائية حتى 15 آذار/ مارس الجاري، مقدّمة تنويعًا في النتاج السينمائي الفلسطيني، شكلًا ومضمونًا، كما ستكون الدورة لقاءً سنويًا جديدًا لمحبّي السينما الفلسطينية في تولوز، وللراغبين في اكتشاف ثقافة فلسطين، التي ستدخل قريبًا عامها الثمانين كبلد محتَل.

وتمّ خلال الدورات السابقة، عرض أفلام أُنتجت في العام ذاته، إضافة إلى أفلام حديثة وأخرى قديمة، منها الروائي والوثائقي، الطويل منها والقصير، والرسوم المتحركة، كما تمت دعوة العديد من المخرجين والممثلين والمنتجين لمرافقة أفلامهم، من بينهم مهى حاج وسائد أنضوني، وتمّ في كلّ دورة تكريم ضيف، له تأثير واسع في تاريخ السينما الفلسطينية، كميشيل خليفي في الدورة الثانية، وهيام عباس في دورة العام الماضي، وذلك بعروض استعادية لمجمل أفلام الضّيف وبنقاش معه تجريه (سينماتيك تولوز). يتخلّل الدورات، على طول السّنة، عروض خارج الموسم وعروض أولى، وبحضور مدعوّين.

جدير بالذكر أنّ الدورة الرابعة تُقام بالتعاون مع المجلس الإداري والمجلس الإقليمي وبلدية تولوز والمعهد الوطني للدراسات السمعبصرية، ومن خارج فرنسا مؤسسة عبد المحسن القطان في رام الله.

 

[av_gallery ids=’112696,112697,112699,112700,112701,112695,112694′ style=’thumbnails’ preview_size=’portfolio’ crop_big_preview_thumbnail=’avia-gallery-big-crop-thumb’ thumb_size=’portfolio’ columns=’5′ imagelink=’lightbox’ lazyload=’avia_lazyload’ custom_class=”]

 

لمتابعة أحداث الأيام:

https://www.facebook.com/cinepalestine/

فيديو عن الأفلام المشاركة في الدورة الرابعة لأيام السينما الفلسطينية:

https://www.facebook.com/cinepalestine/videos/1585900474779264/

Author

مقالات ذات صلة

إغلاق