سورية الآن

موسكو: واشنطن تخطط لضرب دمشق وسنرد عسكريًا

 

صرّح رئيس هيئة الأركان العامة الروسية فاليري جيراسيموف بأن لدى موسكو معلومات، حول تخطيط واشنطن لشن هجمات على دمشق، محذرًا من أن بلاده سترد عسكريًا؛ في حال تعرض أي مواطن روسي للخطر.

قال جيراسيموف، في بيان صدر أمس الثلاثاء: إن “موسكو على علم أن المسلحين، في منطقة الغوطة الشرقية، يخططون لشن هجوم بأسلحة كيمياوية ضد المدنيين، واتهام القوات الحكومية السورية”، وفق وكالة (رويترز).

وتابع: “الولايات المتحدة تنوي استغلال الهجوم الملفق، وجعله ذريعة لقصف الحي الحكومي في دمشق، حيث يتمركز روسٌ من مستشارين عسكريين وأفراد من الشرطة العسكرية ومراقبين لوقف إطلاق النار”، مشيرًا إلى أنه “في حال وجود خطر على أرواح جنودنا؛ سوف تستهدف القوات المسلحة الروسية الصواريخَ والمنصات التي تستخدم في إطلاقها”.

بالتزامن مع ذلك، بحث كلٌّ من رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الروسي، ورئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة، أمس الثلاثاء، الوضعَ في سورية، عبر مكالمة هاتفية، بحسب ما ذكرت وزارة الدفاع الأميركية.

كانت واشنطن قد طالبت موسكو بردع الأسد عن قتل المدنيين، وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع (البنتاغون) إريك باهون: “نحث روسيا على التوقف عن اختلاق أمورٍ غرضها الإلهاء، وعلى حمل نظام الأسد على التوقف عن البطش بالمدنيين السوريين الأبرياء، والسماح بوصول المساعدات التي تشتد الحاجة إليها، إلى سكان الغوطة الشرقية والمناطق النائية الأخرى”، بحسب الوكالة. وأضاف: “روسيا متواطئة أخلاقيًا، ومسؤولة عن فظائع نظام الأسد، وتمكينه من ممارسة أساليبه الوحشية”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق