سورية الآن

ألمانيا تستبعد أي دور للأسد في مستقبل سورية

 

قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، اليوم الإثنين: إن “برلين وباريس تدفعان من أجل حل سياسي في سورية”، واستبعد أن “يكون رئيس النظام بشار الأسد جزءًا من الحل”، بحسَب وكالة (الأناضول).

شدّد ماس، في كلمة أمام اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ، على “ضرورة إيجاد حل سياسي في سورية، تكون روسيا جزءًا منه”، وأوضح أنّ “ألمانيا وفرنسا تدفعان من أجل حلّ سياسي في سورية، وتضغطان على روسيا، لتقدم مساهمة بنّاءة في هذا الإطار”.

وأضاف: إن “الهدف هو إعادة المفاوضات التي تجري تحت رعاية الأمم المتحدة، إلى مسارها الصحيح”، وتابع: “يجب أن يشارك كل من يملك نفوذًا بالمنطقة، في جهود الحل”.

استبعد ماس، رأس النظام في سورية، الأسد، من الحل السياسي، وقال: “لا يمكن لأحد أن يتصور أن من استخدم أسلحة كيمياوية ضد شعبه، يمكن أن يكون جزءًا من الحل”.

تأتي تصريحات المسؤول الغربي، بعد عدة أيام من ضربات جوية على سورية، وجهتها الولايات المتحدة الأميركية إلى جانب فرنسا وبريطانيا، فيما امتنعت ألمانيا عن المشاركة فيها، واكتفت بالترحيب بها.

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق