سورية الآن

روسيا تقلل من جدوى التحقيقات في سورية

رأى المندوب الروسي إلى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا، أن “لا جدوى من إجراء تحقيق جديد، لتحديد المسؤول عن هجمات بأسلحة كيمياوية في سورية”، زاعمًا أن السبب هو تصرف “الولايات المتحدة وحلفائها على أنهم القاضي والجلاد”، وذلك بالتزامن مع اجتماع مجلس الأمن أمس الثلاثاء لبحث الملف السوري، وفق ما ذكرت وكالة (رويترز).

كما انتقد نيبينزيا، في تصريحات صحفية، مشروع القرار الأممي الذي أعدته فرنسا حول سورية، وقال: إن هذا المشروع “لا يتماشى مع الوقائع على الأرض”، وأضاف: “أكدنا منذ البداية أن هذا المشروع ليس في وقته ولا حاجة له”.

أشار المسؤول الروسي إلى أن بلاده “لم تلمس ضرورة لهذا المشروع أصلًا؛ لأن كل ما جاء فيه، حتى قضايا التسوية السياسية وتقديم المساعدات الإنسانية، تتضمنها قرارات مجلس الأمن الأخرى ذات الصلة”، بحسب قناة (روسيا اليوم).

تابع: “فكرة إنشاء آلية لتحديد المسؤولية عن استخدام أسلحة كيمياوية لم تعد ذات جدوى، في وقت قررت فيه واشنطن وحلفاؤها بالفعل من هو الجاني، ويتصرفون فعليًا كجلادين عيّنوا أنفسهم بأنفسهم”.

كانت روسيا قد دعت مجلس الأمن إلى الانعقاد أمس الثلاثاء؛ لبحث ملف مدينة الرقة التي تسيطر عليها (قوات سورية الديمقراطية/ قسد) بدعم أميركي، وقالت نائبة سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة كيلي كوري، في كلمة لها أمام المجلس: “دعتنا روسيا إلى هنا، في إطار حملة لتوجيه رسائل في محاولة لصرف الأنظار عن الفظائع التي يرتكبها نظام الأسد”.

أضافت المسؤولة الأميركية: “لكي تفعل ذلك، تطلب روسيا من هذا المجلس تركيز انتباهه على الجزء الذي لا يقتل فيه نظام الأسد المدنيين في سورية، بالقصف بالبراميل المتفجرة أو الأسلحة الكيمياوية المحظورة”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق